كشفت تقارير أن حكومة اليمين المتطرف في دولة الاحتلال المؤلفة من أحزاب قومية متطرفة تدعم ضم الضفة الغربية.

فيما تعهد بعض الوزراء بمضاعفة عدد المستوطنين الذين يعيشون حالياً في الضفة الغربية، الذي يصل إلى نصف مليون، من أجل فرض أمر واقع، والقضاء على أي تسوية سياسية مستقبلية، تشمل إخلاء مستوطنات.

يذكر أن وزيرة المواصلات في حكومة الاحتلال ميري ريغيف، اتفقت مع رئيس المجلس الإقليمي الاستيطاني شمال الضفة الغربية يوسي داغان، على تطوير شبكات طرق في الضفة وخاصة في شمالها، على أن يبدأ العمل بها في الصيف المقبل.

وتابع موقع “يديعوت أحرونوت” العبرية، بأنّ “الهدف المعلن للمستوطنين اليوم هو تجاوز المليون مستوطن في الضفة الغربية”.

طبقًا للموقع، فإنّ “جزءًا من أهداف تمهيد الطريق، الاستثمار في الموارد والبنى التحتية من أجل تشجيع الإسرائيليين على الانتقال للعيش في المستوطنات”.

من جانبها، أصدرت ريغيف، التي تجوّلت في شمال الضفة الغربية إلى جانب داغان، الأربعاء، تعليماتها للفرق المعنية بمباشرة التخطيط المفصّل للشوارع، من أجل البدء بتطويرها.

اقرأ أيضًا : جيش الاحتلال يعلن تعرض أحد مواقعه بالضفة الغربية لإطلاق نار