fbpx
Loading

الاستخبارات المركزية الأمريكية تحيل مكالمة ترامب للتحقيق الجنائي

بواسطة: | 2019-10-05T12:41:07+02:00 السبت - 5 أكتوبر 2019 - 12:41 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

ذكرت شبكة “إن.بي.سي نيوز” في تقرير على موقعها، أمس الجمعة، أن محامية وكالة الاستخبارات المركزية “سي.آي.إيه” طلبت إجراء تحقيق جنائي لبحث تصرفات الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بناء على الشكوى التي رفعها الشخص الذي بلغ عنه، وكشف فيها أن ترامب استغل منصبه للضغط على الرئيس الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي.

وأوضحت الشبكة الإخبارية الأميركية أن خبراء في القانون وفي مجال الاستخبارات يطرحون تساؤلات عدة عن السبب وراء عدم قيام وزارة العدل بفتح تحقيق في الموضوع، وذلك قبل أسابيع عدة من انكشاف الشكوى.

وبحسب المصدر، فإن خطوة محامية الوكالة، سيمومنس ايلوود، التي عيّنها ترامب في المنصب، كانت تعني أنها ومسؤولين بارزين آخرين قد خلصوا إلى أن جناية محتملة قد حدثت، ما يطرح المزيد من التساؤلات حول قيام وزارة العدل في وقت لاحق بإغلاق القضية من دون فتح أي تحقيق.

ويواجه ترامب اتهامات باستغلال المنصب لأغراض شخصية، خلال مكالمتين أجراهما أولاً مع الرئيس الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، وأخيراً مع رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، واستخدم فيهما الدبلوماسية والضغط بغرض طلب المساعدة في تشويه سمعة التحقيق الذي أجراه روبرت مولر حول شبهة التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية، وأيضاً تشويه خصمه المحتمل في انتخابات الرئاسة المقبلة، جو بايدن.

وإضافة إلى المكالمتين المذكورتين، أثارت وسائل إعلام بريطانية، أخيراً، الشكوك حول مكالمة ثالثة جمعته برئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، بعد يومين من انتخاب الأخير رئيساً للوزراء، وأعقبتها بعد أيام قليلة زيارة لوزير العدل الأميركي، وليام بار، إلى بريطانيا، وهو الوزير الذي كلّفه ترامب ببدء تحقيق مضاد حول تحقيقات مولر، أملاً منه في إثبات أنها كانت “مسيّسة” من قبل خصومه.

ودافع ترامب عن نفسه مجدداً ضد هذه الاتهامات، واتخذ هذه المرّة موقفاً هجوميّاً، إذ طلب على الملأ من أوكرانيا والصين التحقيق في سلوكيات بايدن، الذي يتّهمه ترامب بأنه مارس ضغوطاً على أوكرانيا لإقالة مدّعيها العام بينما كان الأخير يحقق في شبهات فساد حول عدّة شركات للطاقة في البلاد، من بينها شركة كان يعمل فيها ابن بايدن.

 


اترك تعليق