تغيير حجم الخط ع ع ع

صوّت نواب المجلس الشعبي الوطني بالجزائر، على إسقاط عضوية نائب عن الجالية بالخارج؛ بعد إخفاءه معلومات عن فترة خدمته في الجيش الفرنسي.

ووفقًا لمصدر نيابي جزائري، الغرفة الأولى للبرلمان شهدت اليوم جلسة تصويت بخصوص “إسقاط عضوية النائب عن الجالية بجنوب فرنسا محمد بخضرة”.

ووفق المصدر “صوت 259 نائبًا لصالح إسقاط عضوية النائب بخضرة، في حين رفض 79 آخرون إسقاطها عنه، وجرى إلغاء 56 ورقة تصويت” من أصل 407 هو العدد الإجمالي لأعضاء المجلس الشعبي الوطني.

ودافع “محمد بخضرة” عن نفسه في رسالة وجهها لأعضاء الغرفة الأولى للبرلمان نشرها الأربعاء، قائلا، إنه “لم ينف خدمته في الجيش الفرنسي كممرض”.

وأشار “بخضرة”، إلى أن سبب ذلك هو “تسوية وضعيته على التراب الفرنسي والحصول على وثائق إقامة”.

ومنتصف أبريل/نيسان الماضي، منعت السلطات الجزائرية “بخضرة” من دخول مقر المجلس الشعبي الوطني، على خلفية خدمته في قوة اللفيف الأجنبي للجيش الفرنسي كممرض قبل سنوات، وقيامه بمهام في عدة دول أفريقية.

واللفيف الأجنبي هو فرع خدمة عسكرية تابعة للجيش الفرنسي تأسس عام 1831، وباب الانضمام له مفتوح أمام جميع المُجندين الأجانب الراغبين في الخدمة ضمن القوات المسلحة الفرنسية.

وينص الدستور الجزائري على عدد من الحالات التي تتنافى مع الولاية النيابية لأعضاء البرلمان، من بينها شغل وظيفة أو منصب لدى دولة أجنبية أو منظمة دولية حكومية أو غير حكومية.

اقرأ أيضًا: الجزائر ترد على “وساطة سعودية” لعودة العلاقات مع المغرب: “لا توجد وساطة ولن تكون!