fbpx
Loading

البرهان يهدد الأحزاب السياسية بفرض حكومة طوارئ في البلاد

بواسطة: | 2021-02-01T15:26:19+02:00 الإثنين - 1 فبراير 2021 - 3:26 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

هدد رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، الأحد، الأحزاب السودانية بفرض حكومة طوارئ في البلاد، وقال: “سنتجاوز الأحزاب السياسية والقوى المشاركة في الحكومة، وتشكيل حكومة طوارئ برئاسة رئيس الوزراء الحالي عبد الله حمدوك في حال فشل الحصول على توافق”.

جاء ذلك خلال اجتماع لمجلس شركاء الفترة الانتقالية، إذ قال البرهان غاضبا بشدة من حالة التنازع التي عطلت تكوين الحكومة حتى الآن: “لا نملك خيارا سوى الخروج للشعب، وإطلاعه ببيان على الفشل في التوافق على تشكيل الحكومة، والتلويح باحتمال تشكيل حكومة طوارئ برئاسة عبد الله حمدوك في حال عدم التزام الشركاء بتكوين الحكومة بسرعة”، في حين لم يصدر تعليق رسمي يؤكد أو ينفي ذلك من مجلس السيادة.

وأفادت المعلومات بأن البرهان أشار إلى أن أوضاع البلاد لا تحتمل مزيداً من التلكؤ، فيما طالب بعض قادة قوى الحرية والتغيير عدم الإقدام على خطوة تشكيل حكومة طوارئ، واعدين بالإسراع في إنجاز المهمة.

وأكدت مصادر في الحكومة الانتقالية، أن “وزراء الحكومة سيقدمون استقالاتهم خلال 72 ساعة لرئيس الوزراء عبدالله حمدوك”، مضيفة أن جميع الوزراء سيقدمون استقالاتهم لرئيس الوزراء، للشروع مباشرة في اختيار طاقمه الوزاري الجديد، من دون حرج وبحرية كاملة.

وكان المجلس المركزي لتحالف قوى الحرية والتغيير أجاز قائمة مرشحي الائتلاف لشغل المناصب الوزارية في التشكيل الحكومي الجديد، وسيقوم المجلس بتسليم القائمة لرئيس الوزراء عبد الله حمدوك ليختار وزيرا من بين كل ثلاثة جرت تسميتهم في القائمة التي راعت توزيع الترشيحات، بعد التوافق مع القوى السياسية والمدنية المنضوية في التحالف العريض.

يأتي هذا فيما أعلن بيان صادر عن لجان المقاومة السودانية، يوم السبت، الانسحاب من تحالف قوى الحرية والتغيير “الائتلاف الحاكم”، وبرر البيان عملية الإنسحاب كنتيجة للتهميش الذي يبديه الشركاء بقوى الحرية والتغيير لانتقادات اللجان لانحراف التحالف عن أداء مهام الثورة.

في سياق آخر، قال مجلس السيادة السوداني، إن نائب رئيسه، محمد حمدان دقلو “حميدتي”، زار العاصمة القطرية الدوحة، لإطلاع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، على مراحل تنفيذ اتفاق السلام الموقع في جوبا مع الحركات المسلحة السودانية، وبحث اللقاء أيضا “العلاقات الأخوية بين البلدين، وسبل تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات، بجانب تطوير الأوضاع في السودان، وفي المنطقة بشكل عام”.


اترك تعليق