تغيير حجم الخط ع ع ع

أعلن البيت الأبيض، مساء أمس “الأربعاء” 11 أبريل، أنه لم يتم بعد اتخاذ قرار نهائي بشأن ضربة محتملة تستهدف النظام السوري على خلفية الهجوم الكيميائي بمدينة دوما في غوطة دمشق الشرقية.

يأتي ذلك بعد ساعات من تحذير الرئيس دونالد ترامب، روسيا من ردّ قادم على الهجوم الكيميائي في دوما.

وفي معرض ردها على أحد الصحفيين حول سبب تلويح “ترامب” بمخططاته العسكرية على “تويتر”، قالت “سارة ساندرز” المتحدثة الصحفية باسم البيت الأبيض: إن “الرئيس لم يحدّد جدولًا زمنيًّا، ولا يزال يترك عددًا من الخيارات الأخرى على الطاولة”، وأضافت أنه “لم يتم بعد اتخاذ قرار نهائي بذلك الأمر”.

وكان كتب “ترامب”، في تغريدة عبر “تويتر”، أمس، يقول: إن “روسيا تعهدت بإسقاط أي صواريخ يتم إطلاقها على سوريا”.

وأضاف: “استعدي يا روسيا لأن الصواريخ قادمة.. صواريخ جميلة وجديدة وذكية”.

وهاجم موسكو لدعمها نظام بشار الأسد بالقول: “لا يجب أن تكوني شريكًا لحيوان (بشار الأسد) قتل بالغاز شعبه ويستمتع بذلك”.

وفي تغريدة ثانية، قال “ترامب”: إن “علاقاتنا مع روسيا أسوأ مما كانت عليه في أي وقت مضى، بما في ذلك خلال الحرب الباردة”.

وقتل 78 مدنيًّا على الأقل وأصيب مئات، السبت الماضي، جراء هجوم كيميائي للنظام السوري على دوما، آخر منطقة تخضع للمعارضة في الغوطة الشرقية بريف دمشق، بحسب مصدر طبي.