تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أطلق نشطاء حملة لحث نادي “غاردس بولو كلوب” على ضرورة قطع أي صلة له مع حاكم الدبي – الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بعد انتشار فضيحة قيام الشيخ باختراق هاتف زوجته السابقة الأميرة هيا وخمسة من المحيطين بها.

“غاردس بولو كلوب”  -الذي تأسس على يد دوق إدنبرة عام 1955- هو أحد أعرق الكيانات في المملكة المتحدة، كان من بين رواد المقر الرئيسي الرئيسي في وندسور جريت بارك الأمراء تشارلز وويليام وهاري، كما أن الملكة تعتبر من الزوار المنتظمين.

الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، البالغ من العمر 72 عاما، حاكم دبي ورئيس وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة، هو أيضا ضيف منتظم.

من المعروف أن “غاردس بولو كلوب” تربطه علاقات وثيقة بالعائلة المالكة في دبي، وهي علاقات تساهم -بالطبع- في تحسين صورة العائلة وتغطي على الجرائم والانتهاكات التي اشتهر عدد من أفرادها، وعلى رأسهم حاكم دبي، بارتكابها حتى ضد أقرب المقربين منهم.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، كشفت أحكام صادرة عن المحكمة العليا أن الشيخ محمد بن راشد دبر اختراق هواتف زوجته السابقة، الأميرة الأردنية هيا بنت الحسين (47 عاماً)، واثنين من محاميها: البارونة شاكلتون من بلجرافيا ونيكولاس مانرز.

يأتي هذا الحكم بعد أشهر من حكم آخر أثبت مسؤوليته عن اختطاف ابنتيه الأميرة شمسة (40 عاما) في كامبريدج عام 2000 وشقيقتها الأميرة لطيفة (35 عاما) من يخت في المحيط الهندي عام 2018.

بالإضافة إلى ذلك، صدر حكم بحظر امتلاك الشيخ أي أصول أو مباني في الأماكن القريبة من سكن الأميرة هيا في المملكة المتحدة، وهو أمر أزعج الشيخ الذي قال محاموه إن منطقة الحظر المقترحة حول قصر هيا في مقاطعة ساري ستنتهك حقه في الحرية لأنه سيجعل من الصعب عليه زيارة نادي “غاردس بولو”، وكذلك ممتلكاته التي تبلغ قيمتها 75 مليون جنيه إسترليني بالقرب من قرية تشوبهام”.

في تقرير للمحكمة، قال فريق الشيخ القانوني، برئاسة اللورد بانيك QC ، إن الشيخ له “أصول في المنطقة منذ عقود”، مضيفًا: “لديه علاقات اجتماعية قوية هناك، بما في ذلك مع أفراد العائلة المالكة وسباقات الخيول”.

لطالما شوهد أفراد عائلة آل مكتوم في نادي “غاردس بولو”، وسبق وقادت الأميرة ميثاء (41 عاماً)- الشقيقة الكبرى لشمسة ولطيفة- فريق البولو الإماراتي للفوز بكأس كارتييه كوينز بالنادي في يونيو/حزيران.

محمد بن راشد والأميرة هيا كانا يحضران سوياً عدد من المسابقات المقامة في النادي قبل أن تفر إلى لندن خوفاً على حياتها مع طفليها من الشيخ عام 2019.

الجدير بالذكر أن مجلس إدارة النادي يضم ضباط جيش متقاعدين رفيعي المستوى وكبار المديرين التنفيذيين في المدينة.

في تصريحات صحفية، قال ديفيد هايغ، المحامي السابق عن لطيفة، وأول ضحية بريطانية يتعرض لقرصنة برانمج بيغاسوس يتم تأكيده علناً، إن ارتباط بن راشد الوثيق بنادي “غاردس بولو” ساعد في تعزيز صورته الدولية.

وأضاف هايغ: “يجب أن يكون حاكم دبي شخص صالح للمجتمع البريطاني، ولحكومتنا وللملكة والمنظمات المرموقة مثل نادي الحرس للبولو… لكنه غير ذلك… هل ندافع عن حقوق الإنسان وسيادة القانون أم أننا ننظر في الاتجاه الآخر عندما يكون هناك أموال يجب جنيها؟ “

زعم محامون يمثلون هيا، أصغر زوجات بن راشد الست، في مذكراتهم القانونية أن الشيخ انتهك خمسة قوانين بريطانية بما في ذلك اعتراض الاتصالات، وإفساد مسار العدالة، وخرق قانون حماية البيانات.

وكان السير أندرو ماكفارلين، رئيس قسم الأسرة في المحكمة العليا، قد خلص إلى أنه من المرجح أن يكون بن راشد مسؤولاً عن استخدام برنامج التجسس المتطور” Pegasus ” لاختراق الهواتف، مضيفاً أنه “كان هناك إساءة استخدام للسلطة من قبل رئيس الحكومة الإماراتية”.

 

للاطلاع على النص الأصلي من المصدر اضغط هنا