أعلن الجيش الروسي أنه سيركز عملياته في الشرق الأوكراني في الوقت الذي تحدثت فيه تقارير عن توقف حراكه البري باتجاه العاصمة كييف.

كما ذكرت روسيا أنها ستركز من الآن فصاعداً على “التحرير” الكامل للشرق الأوكراني، مقرة بمقتل 1351 من جنودها منذ بداية الغزو الروسي لأوكرانيا، لكنّ الأوكرانيين يقولون إن عدد القتلى الروس بلغ أكثر من 16 ألف عسكري.

من جانبه، قال نائب رئيس الأركان العامة الروسية “سيرغي رودسكوي”، إن “الأهداف الرئيسية للمرحلة الأولى للعملية أنجزت”.

وتابع “رودسكوي” أن “القدرات القتالية للقوات المسلحة الأوكرانية قد انخفضت بشكل كبير، ما يسمح لنا بتركيز جهودنا على تحقيق الهدف الرئيسي وهو تحرير دونباس”، في إشارة إلى منطقة في شرق أوكرانيا تقع إلى حد كبير في أيدي الانفصاليين المدعومين من روسيا.

وتقول موسكو الآن إن 93 بالمئة من المنطقة الشرقية من لوهانسك تخضع لسيطرة الانفصاليين المدعومين من قبلها، وإن 54% من المنطقة الشرقية الأخرى من دونيتسك في أيديهم.

بدوره، قال الرئيس الأوكراني “فولوديمير زيلينسكي”، إن القوات الأوكرانية ألحقت خسائر كبيرة بالجيش الروسي، وإنها تواصل الدفاع عن دونباس وخاركيف وكييف وضواحيها، مؤكدا أنها تجبر القوات الروسية على التراجع.

كما أعلنت هيئة الأركان الأوكرانية، أن القوات الروسية تواصل تنفيذ هجماتها ضد وحدات فردية من القوات دون تسجيل أي نجاح.

وذكرت أن القوات الأوكرانية أسقطت أمس الجمعة، ثلاث مقاتلات وثلاث مسيرات ومروحية وخمسة صواريخ كروز روسية.