تغيير حجم الخط ع ع ع

انتقدت الحكومة المصرية احتضان دولة الإمارات أسرة الرئيس المخلوع حسني مبارك في ظل مخاوف من مؤامرات أبوظبي لتعزيز تدخلها في الشأن المصري الداخلي.

فيما كشفت مصادر خاصة عن حالة من الاستياء تشعر بها الدائرة الرئاسية المصرية من المسؤولين في الإمارات، بسبب إجراءات تمت بمعرفة الرئاسة الإماراتية متعلقة بأسرة مبارك أخيراً.

جدير بالذكر أنه قد أظهرت صور نشرت أخيراً نجلي مبارك علاء وجمال، خلال تقديمهما واجب العزاء في وفاة رئيس دولة الإمارات خليفة بن زايد، الذي وافته المنية مطلع الأسبوع الماضي.

كما صرحت مصادر أن نجلي مبارك خاطبا مكتب الرئيس الإماراتي محمد بن زايد، بشأن رغبة الأسرة في تقديم واجب العزاء في الشيخ خليفة، بعد أن أخطرتهما دوائر مصرية رسمية برفض سفرهما للخارج.

كما كدت المصادر أن مسؤولين من مكتب الرئيس الإماراتي تواصلوا مع القيادة المصرية، وأبلغوها بطلب شخصي من الرئيس محمد بن زايد شخصياً بالسماح لعلاء وجمال مبارك بالسفر.

فيما كشفت المصادر أن المسؤولين في الإمارات قاموا بعد ذلك بإرسال طائرة خاصة إلى القاهرة لنقل علاء وجمال إلى أبوظبي لتقديم العزاء، مشيرة إلى أنه جرى إرجاء موعد مغادرتهما القاهرة لبعض الوقت، لأنه صادف لحظة سفر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الإمارات لتقديم العزاء أيضاً لحكّام الإمارات.

وطبقاً لما نقلت المصادر، فإن التدخّل الإماراتي رفيع المستوى الذي لم يراع المحاذير المصرية بشأن التعامل مع أسرة الرئيس الراحل حسني مبارك، بحد تعبير المصدر، أزعج القيادة المصرية التي رفضت في بادئ الأمر، لكنها رضخت في النهاية للطلب الإماراتي.

فيما كشف المصدر عن أن ما أثار حفيظة الجانب المصري هو استقبال جمال مبارك وشقيقه علاء في أبوظبي وفقاً لبروتوكول رسمي مماثل لنفس مراسم البروتوكول التي جرى بها استقبال السيسي، في تسهيلات إماراتية لأسرة مبارك.

اقرأ أيضاً : مساعي دون جدوى .. سويسرا تغلق التحقيق في قضية أموال مبارك !