تغيير حجم الخط ع ع ع

 

قال الرئيس الإيراني المنتخب، إبراهيم رئيسي، اليوم الاثنين ،إن السياسة الخارجية الإيرانية لن تكون مقيدة بالاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع القوى العالمية، وذلك في أول مؤتمر صحفي له منذ فوزه في انتخابات الجمعة.

وقال رئيسي: “سياستنا الخارجية لن تقتصر على الاتفاق النووي.” مضيفًا أنه “سيكون لدينا تفاعل مع العالم، ولن نربط مصالح الشعب الإيراني بالاتفاق النووي.”

ويقول مسؤولون إيرانيون وغربيون على حد سواء إن صعود رئيسي من غير المرجح أن يغير موقف إيران التفاوضي في محادثات إحياء الاتفاق النووي، حيث إن للمرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي القول الفصل في جميع السياسات الرئيسية. 

وقال رئيسي أيضا إن الولايات المتحدة انتهكت الاتفاق وفشل الاتحاد الأوروبي في الوفاء بالتزاماته.

وأضاف: “أحث الولايات المتحدة على العودة إلى التزامها بالاتفاق. يجب رفع جميع العقوبات المفروضة على إيران والتحقق منها من قبل طهران”.

ولا تزال المفاوضات جارية في فيينا منذ أبريل / نيسان لتحديد كيفية عودة إيران والولايات المتحدة إلى الامتثال للاتفاق النووي ، الذي تخلت عنه واشنطن في عام 2018 في عهد الرئيس دونالد ترامب ثم أعادت فرض العقوبات على إيران.