تغيير حجم الخط ع ع ع

 

تبحث السعودية وباكستان إمكانية “دعم” الوديعة الخاصة بالمملكة في البنك المركزي الباكستاني، والبالغة ثلاثة مليارات دولار.

وبحسب بيان مشترك بين الرياض وإسلام أباد نشرته وكالة الأنباء السعودية “واس”، فإن الدعم قد يكون بتمديد أجل الوديعة بالبنك الباكستاني، “أو من خلال خيارات أخرى”.

وأودعت السعودية، العام الماضي، ثلاثة مليارات دولار في بنك باكستان المركزي للمساعدة في دعم احتياطياتها من النقد الأجنبي.

وتحتاج باكستان بشدة إلى تمويل خارجي مع العجز الضخم في الحساب الجاري وانخفاض الاحتياطيات الأجنبية إلى ما يصل إلى 10.8 مليار دولار.

وقالت الوكالة إن باكستان رحبت أيضا بقرار السعودية تمديد اتفاقية لتمويل صادرات منتجات النفط الخام ومشتقاته.

وتبلغ قيمة المساعدات النفطية السعودية إلى باكستان نحو 1.2 مليار دولار سنويا، ويسعى “شريف” لمضاعفتها إلى 2.4 مليارات دولار سنويا.

وصدر هذا البيان بعد زيارة رئيس الوزراء الباكستاني “شهباز شريف” للسعودية حيث التقى بولي العهد الأمير “محمد بن سلمان”.

ووصل “شهباز شريف” إلى السعودية، الأربعاء الماضي، في زيارة رسمية هي الأولى له منذ توليه منصبه بعد سحب البرلمان الثقة من سلفه “عمران خان”.

وكانت السعودية قد قللت حصة باكستان النفطية بعد خلافات مع رئيس الوزراء الأسبق، عمران خان، بسبب تقارب الأخيرة مع دول قطر وتركيا وإيران، كما طالبت باكستان باسترداد الوديعة السعودية المقدرة بنحو 3 مليارات دولار, 

وهو ما أدى لتفاقم الأزمة الاقتصادية التي زادت من ضغط المعارضة علي خان لعزلة من منصبه.

 

اقرأ أيضًا: عمران خان: سنبقى بالشارع حتى إجراء انتخابات مبكرة.. والحكومة الجديدة مستوردة