fbpx
Loading

السعودية تتعثر في سداد قيمة مدرعات عسكرية لكندا

بواسطة: | 2019-10-31T19:13:59+02:00 الخميس - 31 أكتوبر 2019 - 7:13 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

حسب أحدث تقرير مالي ربع سنوي صادر عن شركة صناعة الأسلحة الأمريكية (جنرال ديناميكس) بكندا الأسبوع الماضي، فإن المملكة العربية السعودية، ما زالت مدينة بحوالي 3.4 مليارات دولار (كندي)، كمدفوعات متأخرة لصفقة مركبات مدرعة خفيفة (LAVs) تم توريدها للمملكة.

وفق ما جاء في التقرير الذي أورده موقع “سي بي سي” الكندي، الأربعاء، الذي سلط الضوء على القضية وتأثيرها على دافعي الضرائب في البلاد والشركة الوسيطة في الصفقة.

وذكر الموقع أن الحكومة الليبرالية (الكندية) أقرت صفقة مثيرة للجدل، قدمتها الحكومة المحافظة السابقة في عام 2014 لتزويد السعوديين بمئات المركبات القتالية المتقدمة 6.0 LAV، التي تستخدم في ساحة المعارك.

وأوضح الموقع أن “LAVs ” هي مركبات عسكرية (ذات عجلات)، ومزودة بأسلحة مختلفة، بما في ذلك مدافع آلية ورشاشات هاون وصواريخ مضادة للدبابات، تنتجها شركة من مصنعها في لندن وانتاريو.

ووفق الموقع الكندي؛ فإن العقد الذي تبلغ قيمته 14 مليار دولار، تم عن طريق السمسرة، وتديره شركة التجارية الكندية (CCC)، والتي تساعد الشركات الكندية التي تعمل بمجال الفضاء الجوي والدفاع والبنية التحتية والقطاعات الأخرى في إبرام العقود والصفقات مع الحكومات الأجنبية.

ووفقا لبيانات الأرباح الفصلية لشركة “جنرال ديناميكس”، فإن ديون التأخر في السداد من قبل السعودية تنمو بعدل 200 مليون كل 3 أشهر منذ بداية العام.

وذكر الموقع أنه وفقا لشركة (CCC) فإن كل عقد تم توقيعه له تأثير قانوني، كونه وقع باسم الحكومة الكندية، لتزويد مشتري الحكومة الأجانب مع ضمان أن العقد سيتم تسليمه وفقا للشروط المتفقة عليها.

مدفوعات بطيئة

ووفق للموقع “يعني هذا الترتيب أن الشركة المصدرة تعمل كمقاول من الباطن، وتتقاضي رواتبها من الحكومة الفيدرالية، بمجرد أن تتلقي أوتاوا مدفوعات من المشتري الأجنبي”.

وخلال موعد استحقاق أرباح الربع الثالث في 23 أكتوبر/تشرين الأول، اعترف رئيس شركة جنرال ديناميكس ومديرها التنفيذي “فيبي نوفاكوفيتش”، بأن المدفوعات القادمة من السعودية لا تزال بطيئة.

وقال “نوفاكوفيتش”: ” لا يوجد خلاف على حقيقة أن الأمر مستحق، إنها ببساطة مسألة وقت، وما زلنا نأمل في حل تلك الأزمة بحلول نهاية العام”.

ومع ذلك، يقول الموقع، فليس من الواضح ما إذا كان دافعوا الضرائب الكنديون على المحك، فيما يتعلق بأية فوائد، أو رسوم سداد متأخرة مستحقة على السعوديين، وفقا لخبراء.

وقالت (جنرال ديناميكس) في تقريرها الفصلي عن الأرباح إن مبالغ السداد المتأخرة التي تبلغ قيمتها 2.6 مليارات دولار أمريكي (حوالي 3.4 مليارات دولار كندي) سيتم إصدار فاتورة بها للحكومة الكندية وفقا لشروط التعاقد المتفق عليها.

وذكرت الشركة في بيان أرباحها “نواصل الوفاء بالتزاماتنا بموجب العقد ويحق لنا السداد مقابل العمل المنجز، لذلك نتوقع تحصيل كامل المبلغ المستحق حاليا”.

وقال “ديفيد بيري” نائب رئيس معهد الشؤون العالمية الكندي، (مركز ابحاث مستقل للسياسة الخارجية) إن مشكلة المدفوعات المتأخرة معروفة منذ فترة، لكن الخبراء فوجؤوا بالحجم الضخم للمبلغ غير المدفوع.

وأضاف “بيري”، الآن ليست الحكومة على المدي القصير هي من ستكون على المحك، وليس دافعي الضرائب، لكن في الواقع إنها شركة (CCC) التي ستواجه تأثير نقص السداد أكثر من دافعي الضرائب.

وقال متحدث باسم شركة (CCC) إن الشركة ملزمة بالسرية التجارية ولا يمكنها الإفصاح عن تفاصيل عقود محددة لإدارتها.

وذكر المتحدث في رسالة بالبريد الإلكتروني، أن الشركة تعمل جنبا إلى جنب مع المصّدر الكندي لحل مشكلات العقود والسداد مع حماية دافعي الضرائب الكنديين.

ولمساعدة شركة (جنرال ديناميكس) في التعامل مع النقص المالي، أعلنت الحكومة الفيدرالية في 16 أغسطس/آب أنها ستقدم قرضا واجب السداد يصل إلى 650 مليون دولار للشركة حتى تخرج من تلك الأزمة.

 


اترك تعليق