fbpx
Loading

السعودية تنفي ممارستها ضغوطًا على باكستان لمقاطعة “قمة كوالالمبور”

بواسطة: | 2019-12-21T17:44:09+02:00 السبت - 21 ديسمبر 2019 - 5:44 م|
تغيير حجم الخط ع ع ع

قالت سفارة المملكة العربية السعودية لدى باكستان، السبت، إن بلادها لم تمارس ضغوطًا على باكستان لثنيها عن المشاركة في القمة الإسلامية بالعاصمة الماليزية كوالالمبور.

 

وفي بيان لها نشرته عبر حسابها على “تويتر”، قالت السفارة: إن “هذه الأخبار المغلوطة تنفيها متانة وقوة العلاقات الأخوية التي تجمع الرياض وإسلام آباد”.

 

وأشادت بالعلاقات التاريخية الراسخة التي تجمع البلدين.

 

والجمعة، كشف الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” أن الرياض هددت إسلام آباد بسحب ودائعها من البنك المركزي الباكستاني، وترحيل 4 ملايين باكستاني يعملون في المملكة واستبدالهم بالعمالة البنجالية، وذلك من أجل ثني إسلام أباد عن المشاركة في القمة الإسلامية المصغرة، التي تستضيفها ماليزيا.

 

وشددت  السفارة على “أن العلاقات بين باكستان والسعودية تقوم على أساس الاحترام المتبادل لسيادتهما واستقلال قرارهما بما يخدم وحدة الصف الإسلامي والحفاظ على دور منظمة التعاون الإسلامي”.

 

 

وقال “أردوغان”، في تصريحات للصحفيين خلال ختام القمة، التي غابت عنها أيضا إندونيسيا، إن مثل هذه المواقف التي تصدر عن السعودية و”إمارة أبوظبي” ليست الأولى من نوعها.

 

وأوضح أن باكستان، التي تعاني من أزمات اقتصادية كبيرة، اضطرت لاتخاذ موقف بعدم المشاركة في القمة الإسلامية، في ظل هذه التهديدات والضغوط.

 

وانطلقت قمة “كوالالمبور 2019” الإسلامية المصغرة، الأربعاء، في العاصمة الماليزية كوالالمبور، واختتمت أعمالها اليوم.

 

 

صورة البيان ↓

 

 


اترك تعليق