تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أفادت وكالة الأناضول أن السفير القطري الجديد لدى السعودية، بندر بن محمد العطية، قدم أوراق اعتماده لنائب وزير الخارجية السعودي وليد الخريج، أمس الثلاثاء.

تم تعيين العطية من قبل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، سفيرا فوق العادة ومفوضا لدى المملكة العربية السعودية في 11 أغسطس، وذلك لأول مرة منذ أزمة الخليج التي اندلعت في عام 2017 وانتهت مطلع هذا العام باتفاق مصالحة.

يتمتع “السفير فوق العادة” بصلاحيات قانونية واسعة تشمل توقيع اتفاقيات باسم الدولة أو الهيئة التي يمثلها، على عكس السفير العادي.

وقالت الخارجية السعودية على تويتر إن الخريجي استقبل العطية، الثلاثاء، بمكتب الوزارة بالرياض نيابة عن وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان الذي يزور نيجيريا حاليا.

وقالت الوزارة: “تسلم الخريجي خلال الاستقبال نسخة من أوراق اعتماد العطية تمهيدا لتقديمها للملك سلمان بن عبد العزيز”.

كما نقل الخريجي “تمنيات وزير الخارجية لسفير قطر بالتوفيق في توطيد وتعزيز علاقات التعاون بين البلدين ودفعها إلى آفاق أوسع”.

وانتعشت الاتصالات بين الجارتين منذ اتفقت قطر وزعماء خليجيون آخرون في يناير كانون الثاني على إصلاح العلاقات.

قطعت المملكة العربية السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة والبحرين العلاقات وفرضت حصارًا بريًا وبحريًا وجويًا على قطر في يونيو 2017 بسبب مزاعم دعم الجماعات الإرهابية والتقرب من إيران – وهما ادعاءات نفتها الدوحة بشدة.