تغيير حجم الخط ع ع ع

طالب خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري، بالإفراج عن المعتقلين السياسيين في سجن أريحا الذي تديره السلطة الفلسطينية.

 

جدير بالذكر أنه في الآونة الأخيرة ازداد الحديث عن سجن أريحا بأنه مركز تعذيب للفلسطينيين حتى أطلق عليه المواطنون “مسلخ أريحا”.

 

 

يشار إلى أن السلطة لا تسمح للمؤسسات الحقوقية بالرقابة على السجن، وغير مفتوح أمام وسائل الإعلام، وهو بحسب شهادات معتقلين “كابوس” لكل معتقل فلسطيني.

 

تجدر الإشارة إلى أن السلطة تجلب للسجن من هم على خلفية سياسية أو ينتمون إلى حركة “حماس” و”الجهاد الإسلامي” وحتى من عناصر “فتح” الرافضين لطريقة عمل السلطة، ومن ثم تبدأ في تعذيبهم. 

 

إضافة لذلك فإن الجلادون لا يفرقون بين رجل وامرأة في التعذيب حيث يتعرض جلهم إلى الضرب المبرح والكهرباء والاعتداء الجنسي.

 

اقرأ أيضاً : تشييع جثمان شهيد فلسطيني.. وحملة اعتقالات بالضفة الغربية