تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أصدرت الخارجية السودانية بيانًا، اليوم الأحد، أعلنت فيه استدعاء سفيرها لدى إثيوبيا، جمال الشيخ للتشاور، احتجاجًا على تصريحات “مسؤولين إثيوبيين كبار” حول رفض الخرطوم المساعدة في إنهاء النزاع بإقليم تيغراي.

ووفق بيان الخارجية، فإن “الإيحاء بلعب السودان دورًا في النزاع (بتيغراي) وادعاء الاحتلال هو استمرار لما درجت عليه إثيوبيا من تجاوز الحقائق في علاقتها بالسودان، وترويج مزاعم لا تملك لها سندًا، ولا تقوم إلا على أطماع دوائر في الحكومة الإثيوبية لا تتورع عن الفعل الضار لتحقيقها”.

وأردفت: “رصدت وزارة الخارجية التصريحات التي صدرت مؤخرا عن مسؤولين اثيوبيين كبار برفض مساعدة السودان في إنهاء النزاع الدموي المحتدم بإقليم تيغراي، بدواعي عدم حياده واحتلاله لأراض إثيوبية”.

وأضافت أن “التحلي بالمسؤولية واستبشاع المعاناة الإنسانية الكبيرة في إقليم تيغراي يسوغان للسودان ولكل قادر على الفعل الإيجابي أن يبذل ما في الوسع من مساعدة، ناهيك عن رئاسة السودان لإيغاد وواجباته المستحقة، وعن كونه جارًا يتعدى إليه الكثير من آثار النزاع سيما اللاجئين”.

وأكد البيان أنه من أجل “تحديد خياراته في هذا الشأن، فقد استدعى السودان سفيره لدى إثيوبيا للتشاور”.

وتشهد العلاقات السودانية-الإثيوبية خلافات حول الحدود خلال الفترة الأخيرة، وكذلك بشأن سد النهضة الإثيوبي.