تغيير حجم الخط ع ع ع

صرح وكيل وزارة الري والموارد المائية السودانية، ضو البيت عبدالرحمن، بأن وزارته تتحسب لكل السيناريوهات المحتملة جراء التعبئة الأحادية الثانية من قبل إثيوبيا لسد النهضة في يوليو/تموز القادم.

بدورها، قالت رئيسة إثيوبيا، سَهلي وورك زودي، إن بلادها ملتزمة بإيجاد حل سياسي في إطار المساعي الأفريقية.

وذكر المسؤول السوداني أن استعداد بلاده يتضمن إدخال تعديلات في نظم تفريغ وتعبئة خزاني جبل الأولياء والروصيص، بهدف الحد من الآثار السلبية المحتملة،

كما رجح المسؤول انخفاض كميات المياه القادمة من نهري النيل الأبيض والأزرق، خلال فترة ما بين إبريل/ نيسان القادم حتى ختام سبتمبر/ أيلول، وهو ما سيؤثر بالتبعية سلبًا على مناسيب المياه على النيل، ما سيؤدي إلى تقليص المساحات المروية، وهو ما سيؤثر على محطات مياه الشرب.

من ناحيتها، جدّدت الرئيسة الإثيوبية التزامها بإيجاد حلّ لصالح الأطراف المعنية بسدّ النهضة، في إطار الحلول الأفريقية لمشاكل القارة.

ويأتي موقفها عقب اجتماعها مع وفد جمهورية الكونغو الديمقراطية، التي ترأس الدورة الحالية في الاتحاد الإفريقي.