حذر رئيس جهاز الأمن العّام “الشاباك” في إسرائيل رونين بار، من استمرار الغليان في الشارع “الإسرائيليّ”، بسبب المعارضة الشديدة للإصلاحات القضائية المقترحة، من الحكومة اليمينية الحاكمة.

وقالت صحيفة “هاآرتس” العبرية، إن “بار” أجرى خلال الأيام الماضية، سلسلة من المحادثات مع كبار المسؤولين في الائتلاف والمعارضة، ودعاهم إلى العمل على تهدئة الأوضاع، محذرا من الاقتراب من “درجة الغليان” التي قد “تعرض استقرار إسرائيل للخطر”.

وقالت مصادر أمنية للصحيفة، إن “عناصر من القسم اليهودي في جهاز الشاباك، تعمل مع الشرطة على الاستعداد لدعم الاحتجاجات المناهضة للخطة القضائية وتأمينها”، مؤكدة أن “مشاركة الشاباك في التعامل مع الاحتجاجات تأتي في ظل مخاوف أمنية”.

وتابعت: “جهاز الشاباك لديه مخاوف من اندساس عناصر من اليسار المتطرف في صفوف المتظاهرين بهدف إلحاق الضرر بالمؤسسات الحكومية”، في إشارة إلى أن ذلك سيؤدي لإشعال التوتر الداخلي بإسرائيل.

ووفق خبراء ومحللين، فإنّ التحذير الذي أطلقه رئيس الشاباك هو غيرُ مسبوقٍ، الأمر الذي يشي بأنّ حالة الغليان التي تشهدها الدولة العبريّة، باتت تقُضّ مضاجع دوائر صنع القرار في دولة الاحتلال.

ويشهد الشارع الإسرائيلي غليانًا غير مسبوق بسبب الإصلاحات القضائية المقترحة والتي تهدف على الأقل بنظر المعارضة إلى المسّ بالجهاز القضائي، ورفع يده عن مراقبة الحكومة، ولا سيما القوانين التي تسنها والتي قد تعتبر غير دستورية فيما سيعتبر مسا بالديمقراطية.

اقرأ أيضا: الاحتلال يقتحم جنين ويعتقل شاب