fbpx
Loading

الصحيفة الفرنسية “لو باريزيان”: قيس سعيد يصعد على هرم السلطة في تونس رغم حملته المنخفضة التكاليف

بواسطة: | 2019-10-15T19:54:29+02:00 الثلاثاء - 15 أكتوبر 2019 - 7:54 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

 

حصد رجل القانون البسيط والمحافظ اجتماعيًا على غالبية الأصوات في الانتخابات الرئاسية أمام رجل الأعمال المثير للجدل نبيل القروي.

استطلاعات الرأي تؤكد فوز قيس سعيد

انتخب التونسيون أول أمس الأحد رئيسهم للمرة الثانية منذ ثورة 2011 التي أنهت سلطة بن علي، حيث كان على الناخبين أن يختاروا في هذه الجولة الثانية بين رجل الأعمال المثير للجدل، نبيل القروي، الذي أُطلق سراحه للتو من السجن، وبين خبير القانون الدستوري الصارم، قيس سعيد.

وفقًا لاستطلاع أولي نُشر مساء الأحد بعد حوالي ساعة من إغلاق صناديق الاقتراع، فاز السيد قيس سعيد، لكن لم يتم توقع نتيجة رسمية قبل يوم الاثنين ولم يكن هناك أي مسؤول من كلا الجانبين يريد التعبير عن نفسه في البداية.

72.5 ٪ من الأصوات لقيس سعيد

وفقًا لمعهد امرود للاقتراع، فاز السيد قيس سعيد، 61 عامًا، بنسبة 72.5٪ من الأصوات، مقابل 27.5٪ فقط لمنافسه، السيد  نبيل القروي، كما أثار نشر هذا الاستطلاع، الذي تمت مراجعته وتعليقه على نطاق واسع في تونس، مشاهد من الفرح بين مؤيديه.

بثت قناة الوطنية التليفزيونية استطلاعاً لمجلس سيغما في وقت متأخر من المساء لتأكيد هذه النتيجة، ووفقًا للدراسة، فإن  قيس سعيد البالغ من العمر 61 عامًا متقدم بأكثر من 50 نقطة على نبيل القروي، الذي فاز بنسبة 23.11 في المائة من الأصوات بنسبة 76.9 في المائة من الأصوات.

قيس سعيد: دخلنا مرحلة جديدة في التاريخ

أمام مؤيديه، وجه الرئيس الجديد  كلمة شكر لمؤيديه  قائلًا، ” “شكراً للذي انتخبني ولمن لم ينتخبني، شكراً لشعب تونس العظيم في كل مكان، شكراً للشباب والشيوخ وحتى الأطفال، الذين فتحوا صفحة جديدة في التاريخ، اليوم أعطيتم درسًا للعالم كله”

أطلق أيضًا قيس سعيد، وهو يحمل شعارًا رئيسيًا للثورة، “أن القانون في تونس سيتم تطبيقه على الجميع، والدولة التونسية مستمرة ونعي تمامًا حجم المسؤولية”، كما أشار إلى أن عهد الوصاية على تونس انتهى، وقال “مشروعنا يقوم على حرية”.

القروي يدين سجنه أثناء الحملة الانتخابية

من ناحية أخرى، أعرب خصمه نبيل القروي عن أسفه لما وصفه ب”إنكار العدالة”، مما أثار احتمال معارضة سجنه لمدة 49 يومًا خلال الحملة الانتخابية، حيث قال للصحفيين في مقره “أتساءل كيف كان الحال لو لم أكن في السجن بطريقة غير عادلة”، كما اعتبر القروي أن حبسه في أواخر أغسطس كان “سياسيًا” بعد أن كان متقدمًا في صناديق الاقتراع، قبل أيام فقط من بدء الجولة الأولى من الحملة الإنتخابية.

وقال القروي،  “إنها حالة فريدة من نوعها في تاريخ الديمقراطيات في العالم – إنها مثل القيام بالأولمبياد وكسر ركبة واحدة قبل 100 متر”، وخلص إلى القول: “نريد أن ندافع عن أنفسنا، إذا لم ندافع عنها، فستجعل وضع المرشحين في السجن أمرًا سهلاً”، في حين قال فريقه أنه ينبغي انتظار النتائج الرسمية لاتخاذ قرار بشأن الاستمرار.

المرشحان خارج المشاحنات السياسية

كان لكل من نبيل القروي وقيس سعيد، على التوالي 56 و61 عامًا، نقطة التقاء واحدة مشتركة، حيث خلق كلاهما المفاجأة قبل شهر بالتأهل إلى الجولة الثانية، إذ تمكنوا من الخروج من مجموعة الـ 26 مرشحًا، على حساب الزعماء الخارجين، الذين عاقبهم الشعب سخطا من المشاحنات السياسية والأفق الاقتصادي الذي ساد بثبات منذ ثورة 2011.

 

على الرغم من تحسن الأمن بشكل كبير في السنوات الأخيرة في البلاد، بعد سلسلة من الهجمات الجهادية في عام 2015، لا تزال البطالة تؤذي أحلامهم، خاصة الشباب، والتضخم يضعف القدرة الشرائية الضعيفة بالفعل.

يذكر أن وفاة الباجي قايد السبسي أول رئيس منتخب ديمقراطيًا في يوليو الماضي، قد عجلت بالبلاد للتبكير في الانتخابات الرئاسية ودخول ملحمة سياسية جديدة.

صعد سعيد رغم حملته المنخفضة التكاليف

الجولة الأولى في منتصف سبتمبر رفعت الطبقة السياسية بأكملها في مرحلة ما بعد الثورة، حصل المرشح بدون حزب، قيس سعيد، على 18.4 ٪ من الأصوات، بعد حملة منخفضة التكلفة تتألف من زيارات ميدانية متعددة وصفحات يقودها مؤيدون على الموقع الاجتماعي “فيسبوك”.

حصل نبيل القروي، مؤسس إحدى القنوات التلفزيونية الرائدة في البلاد، “نسمة”، على 15.6 في المائة من الأصوات من زنزانته في السجن ،وانتهت الحملة يوم الجمعة بنقاش متلفز غير مسبوق، تابعه أكثر من 6 ملايين مشاهد، أو أكثر من كل التونسيين، وفقًا لمعهد الإقتراع.

في الانتخابات التشريعية التي دارت بين جولتين، احتل حزب النهضة الإسلامي المرتبة الأولى بحصوله على 52 مقعدًا في البرلمان، وكان الحزب قد دعا إلى التصويت لصالح قيس سعيد، مرشح الحزب المحافظ الاجتماعي.

 


اترك تعليق