fbpx
Loading

الصحيفة الفرنسية “لو بوان”: استقالة الحريري تجعل الأزمة اللبنانية أكثر خطورة

بواسطة: | 2019-10-30T19:01:04+02:00 الأربعاء - 30 أكتوبر 2019 - 7:01 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

في اليوم الثالث عشر من الاحتجاجات الشعبية الغير مسبوقة في تاريخ لبنان والمطالبة بإسقاط النظام، أعلن رئيس الوزراء سعد الحريري أنه سيقدم استقالة حكومته، في خطاب متلفز قصير، حيث قال الرئيس التنفيذي اللبناني، “أنا ذاهب إلى قصر بعبدا لتقديم استقالة الحكومة إلى رئيس الجمهورية”.

سعد الحريري، 49 سنة، قال إنه ذاهب إلى القصر الرئاسي في بعبدا لتقديم استقالته في مواجهة إرادة العديد من اللبنانيين الذين خرجوا إلى الشوارع للمطالبة بالتغيير.

الفوز للمحتجين

استقبل خبر استقالة سعد الحريري وسط هتافات الجماهير التي تجمعت في عدة أماكن، قبل أن يستأنف المتظاهرون صوت النشيد الوطني وتم إطلاق الألعاب النارية على الفور في بيروت بينما كانت السيارات تتقاطع في جميع أنحاء المدينة في إشارة إلى النصر.

فاز المتظاهرون بمطلبهم الرئيسي، لكن غضبهم يستهدف على المستوى العالمي الطبقة السياسية بأكملها التي تعتبر فاسدة، إذ قالت الحشود مرة أخرى بعد إعلان سعد الحريري، “كلهم، هذا يعني كل شيء” في إشارة إلى تغيير النظام بأكمله، وذلك عقب الخطاب المتلفز القصير للغاية الذي دعا الحريري جميع اللبنانيين إلى العمل لصالح لبنان، وحماية السلام المدني ومنع أي تدهور في الوضع الاقتصادي.

واشنطن تطالب بتشكيل حكومة وعواصم غربية تريد بقاء الحريري

دعت الولايات المتحدة، يوم الثلاثاء إلى تشكيل حكومة جديدة على وجه السرعة في لبنان بعد استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري في وقت سابق من هذا اليوم، وقال وزير الخارجية مايك بومبيو في بيان إن واشنطن “تدعو القادة السياسيين اللبنانيين إلى تسهيل إنشاء حكومة جديدة بشكل عاجل”، مضيفًا أن “المظاهرات السلمية ومظاهرات الوحدة الوطنية”. كانت آخر 13 يومًا قد أرسلت رسالة واضحة مفادها أن، “الشعب اللبناني يريد حكومة فعالة وإصلاحات اقتصادية ونهاية للفساد المستشري، وأضاف مايك بومبيو، “يجب أن يتوقف أي عنف أو عمل استفزازي”.

كانت البلاد مشلولة تقريبًا لمدة أسبوعين تقريبًا بسبب حواجز الطرق التي تمنع المداخل الرئيسية للعاصمة، البنوك والمدارس والجامعات مغلقة، بعد ثلاثين عامًا من الحرب الأهلية (1975-1990)، فلا يزال السكان يعانون من نقص مزمن في الماء والكهرباء، كما يعيش أكثر من ربع السكان تحت خط الفقر، والبلاد من بين أكثر الدول فسادًا في العالم.

كان سعد الحريري قد أعلن في 21 أكتوبر عن خطة إصلاح  تشمل: تدابير لمكافحة الفساد، ميزانية بدون ضرائب جديدة، برنامج الخصخصة لمحاربة خلل الخدمات العامة، مساعدة لأكثر الفئات حرمانًا، حيث تدخلت العواصم الغربية، ولا سيما باريس وواشنطن، مع سعد الحريري لتطلبا منه البقاء في منصبه، باسم الاستقرار.

انفجر الغضب الشعبي يوم 17 أكتوبر بعد الإعلان عن فرض ضريبة جديدة على المكالمات عبر رسائل “الواتساب” ولم يمنع الإلغاء السريع للإجراء التمرد من الوصول إلى البلد بأكمله من طرابلس في الشمال إلى الجنوب.

اشتباكات في بيروت

وقبل خطابه بفترة وجيزة، اندلعت اشتباكات في بيروت حيث دمر العشرات من المهاجمين الخيام التي نصبها المتظاهرون، وأخذوا كراسي المقذوفات والهجوم بالعصي على المتظاهرين الذين لم يفروا من نهجهم، وكان على الشرطة التدخل لفترة وجيزة في الصباح على جسر للطريق السريع لوقف الاشتباكات بين مؤيدي حزب الله الموالي لإيران.

تمكن المتظاهرون يوم الأحد من مظاهرة غير مسبوقة للقوة والوحدة من خلال تشكيل سلسلة بشرية من الشمال إلى الجنوب من البلاد، بطول 170 كم، إذ رأت الصحافة فيه رمزًا للتعبئة غير المسبوقة، من حيث حجمها وتوائمها، في تاريخ لبنان، وخلال الانتفاضة، فضل المتظاهرون نفس الشعارات، “ثورة، ثورة!”، “الكل ، يعني الكل” و”الشعب يريد سقوط النظام”.

الحكومة الحالية هي الثالثة التي يترأسها سعد الحريري منذ سقوطه في عام 2009، وهو مدعوم من المملكة العربية السعودية منذ فترة طويلة، وهو ابن الملياردير ورئيس الوزراء السابق رفيق الحريري الذي اغتيل في عام 2005.

لبنان تحولت إلى الفقر والبطالة

عاش أكثر من ربع السكان تحت خط الفقر في عام 2012، وفقًا للبنك الدولي (WB) وتشير التقديرات إلى أن 200 ألف لبناني سقطوا في الفقر بسبب النزاع في سوريا المجاورة، التي انطلقت عام 2011، مما أدى إلى تدفق 1.5 مليون لاجئ في بلد صغير بموارد محدودة.

في طرابلس (شمال)، أحد مراكز الاحتجاجات العصبية، تعيش 57 بالمائة من الأسر تحت خط الفقر، وفقًا للأمم المتحدة، كما قدر البنك الدولي معدل البطالة بـ 6.2٪ في عام 2018، فغالبًا ما يبدو أن السلطات قد قللت من أهمية ذلك، تشير التقديرات غير الرسمية إلى أن المعدل الإجمالي الحالي يبلغ 20٪ أو أكثر من 30٪ بين الشباب، كما تفيد المؤسسة الدولية أن ما بين 250 ألف و  ألف300 لبناني فقدوا وظائفهم في أعقاب النزاع السوري الذي عطل هياكل مناطق بأكملها في لبنان.

تراجع النمو الاقتصادي إلى 0.2 ٪ في عام 2018، وفقا لصندوق النقد الدولي IMF)) بحلول عام 2019، من المتوقع أن يصل الركود عند 0.2 ٪، لقد تطورت بمعدل 1.4 ٪ خلال الفترة 2011-2018، مقارنة مع 8 ٪ في عام 2010 وأكثر من 10 ٪ في عام 2009.

يبلغ الدين العام للبلاد 86 مليار دولار، أو 150 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي، وهي واحدة من أعلى المعدلات في العالم، فبعد التشغيل من دون ميزانية من عام 2006 إلى عام 2017، تبنت الدولة واحدة في عام 2018 دون تحقيق الهدف، إذ بلغ العجز العام رقماً قياسياً بلغ 6.2 مليار دولار، أو 11.2 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي، بينما ميزانية 2019، التي اعتمدت بعد سبعة أشهر، تضمنت عجز قدره 7.6 ٪.

الأزمة أكثر خطورة!

يعاني لبنان من الفساد ويعتبر المنظمة الدولية غير الحكومية “الشفافية الدولية” هي البلد رقم 42 الأكثر فسادًا في العالم، ففي أبريل 2018، تعهدت البلاد باعتماد إصلاحات هيكلية، بما في ذلك تخفيض العجز، في مؤتمر دولي برعاية باريس، في مقابل الحصول على قروض ومنح بقيمة 11.6 مليار دولار، لكنه بسبب عدم إحراز تقدم، لم يتم إطلاق المبالغ، استفاد لبنان بالفعل من ثلاثة مؤتمرات دعم، خاصة في عامي 2002 و 2007 (“باريس 2” و “باريس 3”)، حيث حصل على جزء من الأموال، دون الوفاء بالتزاماته.

عقب إعلان سعد الحريري، أخبر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف ل دريان الجمعية الوطنية أن لبنان، “يمر بأزمة خطيرة للغاية خلال الأسبوعين الماضيين، بتعبئة ضخمة السكان، الحوادث، التوتر، أزمة الثقة”، كما دعت فرنسا المسؤولين اللبنانيين إلى بذل قصارى جهدهم لضمان استقرار المؤسسات ووحدة لبنان”،  وأضافت، إن استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري “تجعل الأزمة أكثر خطورة”.

تساءل رئيس الدبلوماسية الفرنسية عما إذا كان السياسيون اللبنانيون مصممين على “توحيد لبنان؟”، و”هل يمررون المصلحة الجماعية للبلد لمصالحهم الخاصة؟” وأضاف، “هذا هو السؤال الذي طرحه قرار الرئيس الحريري بالانسحاب”، واختتم جان إيف لودريان حديثه قائلًا، “لبنان بحاجة إلى التزام من جميع الزعماء السياسيين بمساءلة أنفسهم وضمان وجود استجابة قوية للسكان وفرنسا مصممة على مساعدتهم”.


اترك تعليق