كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” في تقرير قالت فيه إن الصين قلقة من تزايد الدعم العسكري الغربي لأوكرانيا وأثره على روسيا التي تعتبر شريكا لبكين.

وتابعت الصحيفة أن المقاومة القوية لأوكرانيا قادت القيادة الصينية لإعادة التفكير، وأصبحت ميالة للدفع باتجاه وقف إطلاق النار لمنع نكسات جديدة على الروس أو هزيمة على قاعدة واسعة، وذلك حسب أشخاص على معرفة بصناعة القرار الصيني.

فيما أكد التقرير إن إعادة التفكير قادت الصين لزيادة علاقاتها الاقتصادية مع روسيا، وتتطلع بكين لزيادة وارداتها من النفط والغاز والبضائع الزراعية وتوثيق شراكتها في مجال الطاقة في القطب الشمالي، وزيادة الاستثمارات الصينية في سكك الحديد والموانئ.

كما نوه التقرير إلى أنه ليس من الواضح كيف يمكن ترجمة الانضباط الصيني وعدم تقديم الأسلحة لروسيا، وهو موضوع كان حاضرا في تعليقات وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن في نهاية الأسبوع، قال فيها إن واشنطن لديها معلومات حول تفكير بيحين بتقديم أسلحة فتاكة لروسيا. 

من جهة أخرى، أثار بعض المخططين الاستراتيجيين في بكين أفكارا حول ما إذا كان يجب على الصين التفكير بتقديم الدعم العسكري لروسيا واستخدامه لأغراض دفاعية. وقد يعطي روسيا ورقة نفوذ لإنهاء النزاع، لكن خطوة كهذه قد تثير حنقا ضد الرئيس شي جينبنغ في الغرب.

اقرأ أيضًا : تقرير: رغم قرارها بخفض إنتاج النفط.. السعودية تتنافس مع روسيا لتلبية الطلب الصيني