fbpx
Loading

العراق .. مقتل 15 وإصابة 85 عراقيًا في استمرار قمع احتجاجات الناصرية الجنوبية

بواسطة: | 2019-11-30T15:06:31+02:00 السبت - 30 نوفمبر 2019 - 3:06 م|
تغيير حجم الخط ع ع ع

قتل 15 متظاهرا وأصيب 85 آخرين، في اشتباكات بمدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار جنوبي العراق، بحسب مصدر طبي عراقي.

 

وتضاف الحصيلة الجديدة، إلى 32 قتيلا على الأقل سقطوا في الناصرية منذ مساء الأربعاء، جراء إطلاق قوات الأمن ومسلحين النار عليهم، في أعنف تصعيد ضد المحتجين جنوب البلاد، حسب وكالة الأناضول.

 

وقدم قائد شرطة ذي قار “محمد زيدان القريشي”، الجمعة، استقالته من منصبه، بحسب ما أفاد التلفزيون الرسمي العراقي، بالتزامن مع استمرار قمع المحتجين.

 

وفي وقت سابق الجمعة، أكد “القريشي” المعروف بلقب “أبو الوليد”، أنه أمر الفرق الأمنية بمنع إطلاق النار على المتظاهرين وسحبها إلى مقارها بموجب اتفاق مع العشائر تضمن أيضا وقف المواجهات بين المحتجين وقوات الأمن.

 

وبموجب الاتفاق، أعاد محتجون فتح طرق رئيسية في المحافظة من بينها الطريق السريع الذي يوصل العاصمة بغداد بمدينة البصرة أقصى جنوبي البلاد والمار عبر قضاء البطحاء في محافظة ذي قار، وفق ما ذكره التلفزيون الرسمي.

 

وجاءت استقالة “القريشي” بعد يوم واحد من استقالة محافظ ذي قار “عادل الدخيلي”، احتجاجا على حملة القمع “الدامية” للمتظاهرين.

 

وألقى المسؤولان المستقيلان، باللوم على قائد خلية الأزمة في ذي قار الفريق الركن “جميل الشمري” وقوات من خارج المحافظة بالوقوف وراء حملة قمع المحتجين، وهو ما دفع رئيس الحكومة  إلى سحب “الشمري” للتحقيق معه بعد أقل من 24 ساعة من تكليفه بالمهمة، إلا أن الخطوة لا تبدو قد أتت بثمارها.

 


اترك تعليق