تغيير حجم الخط ع ع ع

أفادت إحصائيات المباحث الإدارية بجناح رئاسة أمن الدولة السعودية، في القرية التراثية بالجنادرية، تلقي الجهاز 6093 بلاغا عن تعاملات مالية مشبوهة وتهريب أموال خلال عام واحد.

وارتفع عدد المبلغين بصورة واضحة خلال الخمس سنوات الماضية، حيث وصل عدد البلاغات عام 1438هـ إلى 6093 بلاغاً، فيما وصل عام 1434هـ إلى 2654 بلاغا، وفقا لصحيفة «الرياض».

وأكد القائمون على ركن المباحث الإدارية، «أن استشعار المواطن والمقيم لدورهما الأمني يضيق الخناق على مهددات أمنهما وحياتهما، ما يسهم في تحقيق رفاهية ورخاء المجتمع بوصفها أهدافًا منشودة تتطلع لها القيادة والشعب جميعًا».

وأوضحوا أن «العمليات والمهام التي تُعنى بها المباحث الإدارية، تتمثل في مراقبة ومتابعة وضبط أي تعاملات مالية مشبوهة، أو عمليات تهريب أموال من شأنها المساس بأمن الدولة».

وأكدوا أن المباحث الإدارية تشارك بمندوبين ممثلين ‏عنها في منظمة عالمية تدعى «مجموعة العمل المالي، المعنية بتقييم أنظمة الدول في مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب».

وأشاروا إلى أن المملكة صاحبة عضوية دائمة في هذه المنظمة، الأمر الذي يتيح لها تقديم المساعدة الفنية للدول الأعضاء، في تطبيق معايير المنظمة، ويجعلها مصنفة ضمن الدول منخفضة المخاطر، ويمنحها بعدًا سياسيًّا واقتصاديًّا، وذا أثر إيجابي في القطاع المصرفي والاستثماري.

والعام الماضي، أعلن أمين عام لجنة الإعلام والتوعية المصرفية بالبنوك «طلعت حافظ»، عن رصد 458 ألف حساب وهمي على «تويتر»، متورط في عمليات التحايل المالي والمصرفي، وذلك في الفترة من 2009 إلى 2017.