تغيير حجم الخط ع ع ع

تسبب رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية السابق “عاموس يادلين” في حرج بالغ للأمير السعودي البارز “تركي الفيصل”، بعدما نشر صورة لهما وهما يحتسيان القهوة على هامش مؤتمر المنامة، رغم الانتقادات الشديدة التي وجهها الفيصل لتل أبيب.

وأثارت الصورة التي نشرها “عاموس” وتناقلها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، سخرية من كلمة “تركي الفيصل”، والتي “نزل بعدها لشرب القهوة” مع المسؤول الإسرائيلي.

وكتب “يادلين” وهو حاليا المدير التنفيذي لمعهد جامعة تل أبيب لدراسات الأمن القومي، في تغريدة على تويتر أرفقها بالصورة: “في نهاية الأسبوع الماضي، شاركت في مؤتمر عُقد في المنامة، كجزء من المؤتمر السنوي لمعاهد الدراسات الدولية، أحد معاهد البحث الرائدة في العالم”.

وأضاف: “هذه هي المرة الأولى التي يشارك فيها ممثلون إسرائيليون في حوار يعقد في إحدى دول الخليج وبحضور عدد كبير من الممثلين من تلك الدول”، وتابع: “الفكرة الرئيسية من الاجتماعات هي أن الإمارات والبحرين لديهما توقعات بفوائد كبيرة نتيجة لاتفاقيات أبراهام (اتفاقي التطبيع الموقعان منتصف سبتمبر/أيلول)”.

وكان “تركي الفيصل” قد شن هجوما على إسرائيل في تصريحات شديدة اللهجة، خلال مؤتمر المنامة، وقال إن إسرائيل تقدّم نفسها بأنها “دولة صغيرة تعاني من تهديد وجودي محاطة بقتلة متعطشين للدماء يرغبون في القضاء عليها.. ومع ذلك، فإنهم يصرحون برغبتهم أن يصبحوا أصدقاء مع السعودية”.

ووصف “الفيصل” إسرائيل بأنها “قوة استعمارية غربية” متحدثا عن إجراءات إسرائيل وتهجير الفلسطينيين قسرا وتدمير القرى.