تغيير حجم الخط ع ع ع

 

قالت هيئة الأركان العامة الأوكرانية، إن القوات الروسية واصلت “عمليتها الهجومية” الرامية لتطويق كييف. 

وأضافت هيئة الأركان أن القوات الروسية شنت هجمات متفرقة على جبهات أخرى في مدن إيزيوم وبتروفسكي وخروتشوفاخا وسومي وأوختريكا، وأيضا في منطقتي دونيتسك وزاباروجيا.

من جانبه، أكد نائب رئيس الوزراء الأوكراني، “أليكسي ريزنيكوف”، افتتاح 7 ممرات إنسانية بينها واحد من ماريوبول، في حين أعلن الرئيس الأوكراني “فولوديمير زيلينسكي” أن 35 ألف مدني على الأقل تم إجلاؤهم من مدن أوكرانية، مشيرا إلى أن 6 ممرات إنسانية سيتم إنشاؤها لإجلاء المدنيين من 6 مدن بينها العاصمة كييف وسومي وماريوبول.

وأضاف “زيلينسكي” في رسالة مصورة “تمكنا من إقامة 3 ممرات إنسانية في منطقة العاصمة كييف ومدينتي سومي وأنيرهودار، ساهمت في إنقاذ نحو 35 ألف مدني”.

وتابع “زيلينسكي” “سنواصل العمل غداً أيضا، نعمل على إقامة 6 ممرات إنسانية، وسننقذ حياة المدنيين في مدن ماريوبول وإيزيوم وفولنوفا”.

كما وصف الرئيس الأوكراني الغارة الجوية الروسية التي استهدفت أمس الأربعاء، مستشفى للأطفال والتوليد في مدينة “ماريوبول” بجنوب أوكرانيا بأنها “جريمة حرب”.

وأكد الرئيس الأوكراني أن “القصف الجوي هو الدليل النهائي على أن الأوكرانيين يتعرضون لإبادة، مشددا على أن القوات الأوكرانية لم ولن ترتكب أي جريمة حرب مماثلة في أي من مدن منطقتي دونيتسك ولوغانسك أو أي منطقة أخرى.

وفي نهاية خطابه طالب “زيلينسكي” زعماء الدول الغربية بإغلاق سماء أوكرانيا في وجه الصواريخ والقصف الروسي أو تسليم بلاده طائرات حربية لفعل ذلك.

يشار إلى أنه قد فشلت عمليات الإجلاء من مدينة “ماريوبول” مرات عدّة في الأيام الأخيرة، وسط تبادل الاتهامات بين روسيا وأوكرانيا.