تغيير حجم الخط ع ع ع

صوّت الكنيست الإسرائيلي، للمرة الخامسة خلال أقل من 4 سنوات، على مشروع قانون ينص على حل البرلمان والدعوة إلى انتخابات جديدة.

وينتظر بعد القرار أن يحصل على تصويت مؤيد في لجنة منفصلة، و3 عمليات تصويت يشارك فيها كل أعضاء البرلمان، قبل إقراره.

وإلى حين إجراء انتخابات مبكرة، بموجب القرار، سيتولى وزير الخارجية “يائير لابيد” رئاسة وزراء حكومة تصريف الأعمال، وفقا لاتفاق تقاسم السلطة الذي توصل إليه مع رئيس الوزراء “نفتالي بينيت” بعد انتخابات العام 2021.

وسيتضمن مشروع القانون، موعد الانتخابات المبكرة، التي ستجري في 25 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

يأتي ذلك بعد أن اتفق “بينيت” و”لابيد”، الإثنين، على حلّ الكنيست والذهاب إلى انتخابات مبكرة.

ويمثل تقديم حل الكنيست، اعترافًا من الطرفين بأن جهود إنقاذ الحكومة باءت بالفشل، بعد استنفاد محاولات تحقيق الاستقرار في الائتلاف.

وتولى “بينيت” رئاسة الوزراء في 13 يونيو/حزيران الماضي، ليخلف “بنيامين نتنياهو” بعد 12 عاما متواصلة في السلطة، وذلك وفق اتفاق مع “لابيد” يقتضي أن يفسح له الطريق لتولي المنصب بعد عامين.

 

اقرأ أيضا: إسرائيل: زيارة بايدن ستؤدي للاستقرار بالمنطقة