تغيير حجم الخط ع ع ع

في موقف محرج للإمارات، قالت مصادر حكومية كويتية مطلعة إن موقف الكويت من التطبيع مع الكيان الصهيوني ثابت ولن يتغير، مشددة على أن القبول الكويتي في حل القضية الفلسطينية، سيكون فقط بما يقبل به الفلسطينيون.

 وتأتي تصريحات مصادر حكومية كويتية مطلعة، تعليقا على اتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي المعلن عنه مؤخرا.

وشددت المصادر على أن الموقف الكويتي يأتي متسقا مع نهج سياستها الخارجية الراسخ على مدى عقود في دعم القضية الفلسطينية ومساندتها، باعتبارها قضية العرب الأولى.

وأشارت الصحيفة الكويتية إلى أن الموقف الكويتي تجلى مجددا مع ضغط الإعلام الإسرائيلي المستمر، خاصة في الأيام الأخيرة على العرب بضرورة تطبيع علاقاتهم مع (إسرائيل)؛ إذ تجسد في انتفاضة كويتية شعبية كاسحة في وجه الإعلام الإسرائيلي وذيوله، رفضا واستنكارا.

والخميس، أعلن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” توصل الإمارات و(إسرائيل) إلى اتفاق لتطبيع العلاقات واصفا إياه بـ”التاريخي”.

ويأتي إعلان اتفاق التطبيع بين تل أبيب وأبوظبي، تتويجا لسلسلة طويلة من التعاون والتنسيق والتواصل وتبادل الزيارات بين البلدين، وقوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من القيادة وفصائل بارزة، مثل “حماس” و”فتح” و”الجهاد الإسلامي”، فيما عدته القيادة الفلسطينية، عبر بيان، “خيانة من الإمارات للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية”.