تغيير حجم الخط ع ع ع

 

اعتقلت السلطات الكويتية، الاثنين، ناشطا سياسيا وشاعرا بارزا بسبب تغريدات تنتقد الحكومة، في الوقت الذي تلقي فيه أزمة سياسية بين الحكومة والمعارضة بظلالها على الدولة الخليجية الثرية.

وقال مهند الساير، ابن أخي الناشط المعتقل ومحاميه، لرويترز إن جمال الساير، وهو أيضا رجل أعمال، متهم بـ “إهانة الأمير ونشر أخبار كاذبة من شأنها الإضرار بصورة الدولة وإساءة استخدام هاتفه المحمول”.

وأضاف أن الساير اعتقل مساء الاثنين بعد أن اعترضته ثلاث سيارات للشرطة في الشارع.

ولم ترد الحكومة ووزارة الداخلية على طلبات للتعليق.

أدت الخلافات المتكررة بين الحكومة والبرلمان على مدى عقود إلى تعديلات وزارية متتالية وحل البرلمان، مما أعاق الاستثمار والإصلاحات.

ولا يزال للأمير الشيخ نواف الأحمد الصباح الكلمة الأخيرة في شؤون الدولة، لكن الكويت هي الدولة الخليجية الوحيدة التي تمنح سلطات كبيرة لبرلمان منتخب يمكنه التصويت على القوانين واستجواب الوزراء.

ويضغط البرلمان لاستجواب رئيس الوزراء الشيخ صباح الخالد الصباح، وهو عضو في العائلة المالكة، بشأن مجموعة من القضايا بما في ذلك الفساد، ولكن دون جدوى.

وقال ساير في تغريدة في 28 حزيران / يونيو “سموكم (أمير) وولي العهد ، الوضع أصبح لا يطاق. سمحتم للحكومة بتعطيل الدستور وانتهاكه ، متحدية البرلمان وإرادة الشعب”.

وقد أثار اعتقاله غضب بعض النواب.

حيث قال النائب المعارض عبد العزيز الصقبي على تويتر “لن نقبل أن نصبح دولة بوليسية تنتهك فيها الحقوق الدستورية .. اتباع أسلوب المافيا والعصابات واختراق الحريات جرائم ضد الديمقراطية وسيادة القانون”.