تغيير حجم الخط ع ع ع

 

قررت المحكمة الاتحادية في العراق، اليوم الأربعاء، تأجيل جلسة الطعن بنتائج الانتخابات النيابية التي أجريت في العاشر من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وقال مجلس القضاء الأعلى في بيان إن “المحكمة الاتحادية قررت تأجيل جلسة الطعن بنتائج الانتخابات إلى يوم الـ٢٦ من كانون الأول/ ديسمبر الحالي”، وفق وكالة الأنباء العراقية “واع”. وأضاف البيان أنَّ “ذلك جاء بعد الاستماع إلى آخر دفوع وطلبات الطرفين المتداعيين”.

وهذا ثاني تأجيل، بعد أن أرجأت المحكمة النظر في الطعن لأول مرة في ١٣ كانون الأول/ ديسمبر الجاري.

وقرارات المحكمة الاتحادية نهائية وغير قابلة للطعن، حيث يدخل في صلب مهامها المصادقة على نتائج الانتخابات لتصبح قطعية، إلا أنها لم تنظر من قبل أي دعوى قضائية بشأن إلغاء نتائج الانتخابات.

وفي ٤ كانون الأول/ ديسمبر، أعلن زعيم تحالف “الفتح”، هادي العامري، رفع دعوى أمام المحكمة الاتحادية لإلغاء نتائج الانتخابات البرلمانية. وأضاف العامري في مؤتمر صحفي، أنه قدم للمحكمة أدلة تنص على وجود مخالفات فنية وقانونية في عملية الاقتراع.

ويعد تحالف “الفتح”، وهو مظلة سياسية لفصائل مسلحة مقربة من إيران، أبرز الخاسرين في الانتخابات، بحصوله على ١٧ مقعدًا، بعد أن حل ثانيًا برصيد ٤٨ مقعدًا، في انتخابات ٢٠١٨.

ووفق النتائج، تصدرت “الكتلة الصدرية” الانتخابات بـ٧٣ مقعًا، من أصل ٣٢٩، تلاها تحالف “تقدم” بـ٣٧ مقعدًا، وائتلاف “دولة القانون” بـ٣٣ مقعدًا، والحزب “الديمقراطي الكردستاني” بـ٣١ مقعدًا.