تغيير حجم الخط ع ع ع

منحت المحكمة العليا في دولة الاحتلال الإسرائيلي حكومة نفتالي بينيت مهلة حتى سبتمبر المقبل لتوضيح موقفها من أمر الإخلاء الذي صدر ضد البدو الفلسطينيين في الخان الأحمر في القدس الشرقية المحتلة.

وجاء في نص قرار المحكمة الصادر أمس، أن المحكمة منحت الحكومة مهلة حتى 5 سبتمبر / أيلول لإبداء موقفها بشأن تنفيذ أمر إخلاء بلدة الخان الأحمر ، مؤكدةً أن ذلك لن يتم تمديده مرة أخرى.

أصدرت المحكمة العليا بتاريخ 5 أيلول / سبتمبر 2018 حكماً نهائياً بهدم وإخلاء سكّان الخان الأحمر، بعد رفض التماس الأهالي ضد إخلائهم وتهجيرهم قسراً وهدم المجتمع الذي يتكوّن في الغالب من خيام. وبيوت من الحديد المموج.

وكانت الحكومة الإسرائيلية السابقة أجلت الهدم لحين التوصل إلى حل مع السكان، فيما حذر الفلسطينيون والمجتمع الدولي من تنفيذ أمر الإخلاء.

تعتبر إسرائيل الأرض التي يقع فيها التجمع البدوي “أراضي دولة”، وتقول إنها “بُنيت بدون ترخيص”، وهو ما ينفيه السكان.

يعيش حوالي 190 فلسطينيًا من مجتمع بدو الجهالين، من نسل أولئك الذين نزحوا من النقب عام 1948 ، في المجتمع الذي كان موجودًا منذ أوائل الخمسينيات.

بلدة الخان الأحمر محاطة بعدد من المستوطنات اليهودية. تقع ضمن المنطقة التي استهدفتها سلطات الاحتلال لإقامة مشروع الاستيطان E1.

يشمل مشروع E1 بناء آلاف الوحدات الاستيطانية على مساحات واسعة من الأراضي الفلسطينية لغرض ربط مستوطنة معاليه أدوميم بالقدس المحتلة.

ويحذر الفلسطينيون من أن تنفيذ الهدم سيمهد الطريق لإقامة مشاريع استيطانية لعزل القدس الشرقية عن محيطها وتقسيم الضفة الغربية.