تغيير حجم الخط ع ع ع

 

بدأت المعركة القانونية بين الأميرة هيا بنت الحسين وطليقها الشيخ محمد بن راشد في المحاكم البريطانية فصلاً جديداً بعد أن رفعت الأميرة دعوى قضائية للمطالبة بما يتوقع الخبراء أنه قد يكون تسوية طلاق قياسية من زوجها السابق -الملياردير، حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد.

وبحسب صحيفة التايمز، فإن جلسة المحكمة العليا التي بدأت أمس، والمقرر أن تستمر لمدة عشر أيام “هي أكبر قضية طلاق في التاريخ القانوني البريطاني”.

على الرغم من أن تفاصيل جلسة الاستماع لا تزال سرية، إلا أن تعويضات الأميرة وطفليها من الشيخ البالغ من العمر 72 عامًا “يمكن أن تتجاوز الرقم القياسي البالغ 450 مليون جنيه إسترليني الذي تم منحه في عام 2017 إلى تاتيانا أحمدوف”، الزوجة السابقة للملياردير الروسي فرهاد أحمدوف، بحسب الصحيفة.

 

عائلات غير سعيدة

الأميرة هيا بنت الحسين، وهي الأخت غير الشقيقة لملك الأردن عبد الله الثاني، تزوجت الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في عام 2004، وأنجبت منه طفلان، من بين 23 آخرين أنجبهم حاكم دبي، وهو أيضًا نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، من زيجات مختلفة.

في أوائل عام 2019، هربت الأميرة من دبي مع طفليها، قيل إنها كانت خائفة على حياتها من الشيخ الإماراتي الذي اشتهر عنه إساءة معاملته لأفراد عائلته.

هربت في البداية إلى ألمانيا، ولكنها تعيش الآن في منزل مستقل قيمته 85 مليون جنيه إسترليني في حدائق قصر كنسينغتون، بالقرب من منزل الأمير وليام وكيت ميدلتون.

الجدير بالذكر منحت السفارة الأردنية هيا منصب دبلوماسي رفيع في أكتوبر/تشرين الأول 2019، ومنحتها الحصانة الدبلوماسية والحماية، وكذلك الحق في البقاء في المملكة المتحدة.

الأميرة هيا، البالغة من العمر 47، هي ثالث عضوة في عائلة زوجها “تحاول الهروب “، حسبما ذكرت البي بي سي بعد أن فرت إلى لندن.

في عام 2000، قبل أربع سنوات من زواج هيا من الشيخ، فرت إحدى بناته – الشيخة شمسة وكانت وقتها 19 عاماً- أثناء تواجدها في منزل العطلة في ساري، لقد بعد شهرين من الهروب اختطفت وعادت إلى دبي، ولم تظهر في الأماكن العامة منذ ذلك الحين.

بعد سنوات عديدة، حاولت شقيقتها الأميرة لطيفة أيضاً الفرار من دبي عام 2018 على متن قارب، لكن تم اعتراض السفينة من قبل الكوماندوز قبالة سواحل الهند، وأعيدت قسراً إلى دبي وظلت مختفية لسنوات قبل أن يتم نشر صور لها برفقة أصدقائها.

بعد هروب هيا في عام 2019، طلقها الشيخ محمد على الطريقة الإسلامية قبل أن يتقدم بطلب إلى المحكمة العليا في لندن من أجل عودة أطفاله إلى دبي والانضمام إلى حضانته، لكن القاضي رفض الطلب.

 

“الجدران تخنقني”

خلال جلسات الاستماع في المحكمة في وقت سابق من هذا الشهر، قالت الأميرة إنها “تعرضت للتهديدات والضغوط” منذ مغادرتها دبي قبل أكثر من عامين، حسبما ذكرت صحيفة فاينانشيال تايمز.

ووفقًا للصحيفة، نجح محاموها في تمديد أمر عدم التحرش (وهو نوع من الأوامر القضائية التي غالبًا ما يطلبها ضحايا العنف المنزلي) والذي “منع الشيخ أو مساعديه من منطقة حظر بطول 100 متر” حول مكانها في بيركشاير، قصر كاسلوود. وبحسب ما ورد أيد الأمر القضائي “منطقة حظر طيران على ارتفاع 1000 قدم فوقها لحمايتها ومنع أي شراء للعقار الذي تبلغ مساحته 77 فدانًا”.

وفي شهادة هيا، قالت “إن احتمال قيام الشيخ محمد أو من ينوب عنه بشراء العقارات حول كاسلوود أمر مرعب ومرتد تمامًا…أشعر وكأن الجدران تخنقني. أشعر وكأنني أدافع عن نفسي ضد دولة كاملة “.

في وقت سابق من هذا العام، حكم قاضٍ رفيع المستوى في المحكمة العليا بأن الشيخ محمد بن راشد استخدم برنامج التجسس “بيغاسوس”  لاختراق هاتف الأميرة وخمسة من دوائرها، من بينهم اثنان من محاميها.

وفي حكم “إدانة” صدر في مايو/أيار ولكن لم يتم نشره حتى أوائل أكتوبر/تشرين الأول، تم العثور على هاتف هيا قد تم اختراقه 11 مرة في يوليو/تموز وأغسطس/آب من العام الماضي بـ “أوامر مباشرة” من الشيخ محمد، حسبما ذكرت صحيفة الغارديان.

في حكمه، قال القاضي أندرو ماكفارلين، رئيس محكمة الأسرة، إن القرصنة حدثت خلال “وقت مزدحم بشكل خاص ومثير للاهتمام من الناحية المالية” في قضية حضانة الطلاق الجارية بين الشيخ وطليقته الأميرة هيا.

ولم يكن الشيخ محمد حاضرا أثناء الجلسة ونفى مزاعم القرصنة، وقال في بيان “بصفتي رئيس حكومة يشارك في إجراءات عائلية خاصة، لم يكن من المناسب لي تقديم أدلة بشأن مثل هذه الأمور الحساسة”.

في حين أن المزاعم قد تكون “محرجة” للشيخ، قال مراسل الأمن في بي بي سي فرانك جاردنر، إن “حصانته السيادية من أي مقاضاة محتملة في المستقبل” تعني “أنه لا يوجد أي احتمال أو احتمال ضئيل في أن يواجه أي استجواب من قبل الشرطة”.

 

للاطلاع على النص الأصلي من المصدر اضغط هنا