تغيير حجم الخط ع ع ع

 

حثت حركة النهضة في تونس، أمس، الرئيس على إنهاء الإجراءات الاستثنائية التي فرضها في 25 يوليو / تموز ورفع التجميد النيابي.

وجدد الحزب مطالبته بعودة العمل الطبيعي لمؤسسات الدولة وتشكيل حكومة شرعية.

كما دعا الحزب، في بيان صحفي صدر أمس، إلى إجراء حوار وطني حول القضايا الخلافية، وأهمها الإصلاحات المتعلقة بالنظام السياسي وقانون الانتخابات تمهيدًا لتنظيم انتخابات مبكرة.

في 25 يوليو، استشهد الرئيس التونسي قيس سعيد بالمادة 80 من الدستور لإقالة رئيس الوزراء هشام المشيشي ، وتجميد عمل البرلمان لمدة 30 يومًا، ورفع الحصانة عن الوزراء، وتعيين نفسه رئيسًا للسلطة التنفيذية حتى تشكيل  حكومة جديدة.  ولم يقم بعد بتعيين رئيس وزراء ومدد الإجراءات إلى أجل غير مسمى في 24 أغسطس.

ويتهم حزب النهضة وأحزاب أخرى الرئيس سعيد باحتكار السلطات، فيما انتقدت منظمات حقوقية فرض حظر السفر وأوامر الإقامة الجبرية على رجال الأعمال والقضاة والنواب والمسؤولين بحجة مكافحة الفساد.

ونفى سعيد مرارا مزاعم التخطيط لانقلاب.