تغيير حجم الخط ع ع ع

تعتزم الولايات المتحدة، الإبقاء على 100 ألف جندي في أوروبا، لمواجهة التهديدات الروسية.

ونقلت شبكة “سي إن إن” الأمريكية، عن مسؤولين قولهم إن الأرقام قد تزداد مؤقتًا إذا أجرى الناتو مزيدًا من التدريبات العسكرية في المنطقة، كما يمكن أن تضيف واشنطن قواعد إضافية في أوروبا إذا تغيرت البيئة الأمنية.

وقال المسؤولون إن الخطط سيجري دراستها بعد اجتماع الخميس لقادة جيوش دول الناتو في بروكسل، وسيقدم القادة العسكريون التوصيات إلى اجتماع وزراء دفاع الناتو المقرر عقده في يونيو/حزيران المقبل.

وكانت الولايات المتحدة زادت قوتها في أوروبا من حوالي 60 ألف جندي قبل الغزو الروسي لأوكرانيا إلى حوالي 100 ألف الآن.

كما ساهمت الولايات المتحدة بآلاف الجنود في قوة الرد التابعة للناتو، والتي تم تفعيلها للمرة الأولى في تاريخ الحلف في وقت سابق من هذا الربيع.

تتوافق هذه التصريحات مع ما قاله كبار القادة العسكريين للمشرعين الأمريكيين، في أبريل/نيسان، حيث قال رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال “مارك ميلي”، لأعضاء الكونجرس إنه يؤيد إنشاء قواعد أمريكية دائمة في أوروبا الشرقية، ردًا على هجوم روسيا على أوكرانيا. 

وأضاف “ميلي” أن هذه القوات في تلك القواعد يمكن أن تكون دورية، مشيرا إلى أنه لا يعتقد أن الولايات المتحدة بحاجة إلى نشر قوات بشكل دائم لخلق قوة ردع فعالة.

ومع استعداد السويد وفنلندا للانضمام إلى الناتو، لا يعتقد المسؤولون الأمريكيون أنه ستكون هناك حاجة إلى قوات إضافية ما لم تشكل روسيا فجأة تهديدًا لدولتي الشمال الأوروبي.

وقال المسؤولون إنه إذا كانت روسيا ستنقل أسلحتها بالقرب من هاتين الدولتين أو وجهت تهديدات لهما، فقد يتعين إعادة تقييم وضع القوة.

 

اقرأ أيضًا: بعد وصفه السعودية بـ “المنبوذة”… لقاء مرتقب يجمع بايدن مع بن سلمان الشهر المقبل