تغيير حجم الخط ع ع ع

صرحت السفارة الأمريكية في الخرطوم أن الولايات المتحدة تدعم الانتقال الديمقراطي في السودان، وأنها مستعدة لتعزيز الشراكة معه.

جاء ذلك في بيان للسفارة بالتزامن مع وصول ثاني سفينة حربية أميركية إلى ميناء بورتسودان شرقي البلاد خلال الأسبوع الحالي.

وحسب بيان السفارة، فإن القائم بالأعمال الأميركي لدى الخرطوم براين شوكان، وصل إلى مدينة بورتسودان في ولاية البحر الأحمر، للقاء الحكومة والمجتمع المدني وقادة المجتمع، والترحيب بالسفينة البحرية الأميركية “يو إس إس ونستون تشرشل” .

وأشار القائم بالأعمال الأمريكي أن هذه هي ثاني سفينة حربية أميركية تتوقف في السودان هذا الأسبوع.

وحسب بيان السفارة الأمريكية في الخرطوم، فإن هذه الزيارات “تسلط الضوء على دعم الولايات المتحدة للانتقال الديمقراطي في السودان، واستعدادها لتعزيز الشراكة معه”.

يذكر أنه في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قد أعلنت واشنطن رفع العقوبات الاقتصادية والسياسية التي فرضت على الخرطوم  في عهد الرئيس السابق، عمر البشير، بعد أن صنفتها واشنطن ضمن قائمة الدول الراعية للإرهاب. 

وقد دخل قرار رفع العقوبات حيز التنفيذ في 14 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، بعد إعلام من السفارة الأمريكية بالخرطوم بدء سريانه.