تغيير حجم الخط ع ع ع

انهت القمة العربية الأوروبية، فعالياتها التي انعقدت على مدار يومين في مدينة شرم الشيخ المصرية.
رفض قائد الانقلاب “عبد الفتاح السيسي” المطالبات الأوروبية بإلغاء عقوبة الإعدام أو التعليق بشأنها، زاعما أنها تتم وفق القانون وثقافة المنطقة.
وقال – خلال المؤتمر الصحفي في ختام فعاليات القمة العربية الأوروبية- إن “الأولوية في أوروبا تحقيق الرفاهية والحفاظ عليها، أما عندنا الحفاظ على بلادنا ومنعها من السقوط والخراب والانهيار”.
وقال مخاطبا الأوروبيين “أنتم تتكلمون عن عقوبة الإعدام، لكن أرجو ألا تفرضوا علينا”. وبصوت مرتفع وحاد، تابع السيسي “أنتم مش هتعلمونا إنسانيتنا نحن لدينا إنسانيتنا ولدينا قيمنا ولدينا أخلاقياتنا، ولديكم كذلك ونحترمها، فاحترموا أخلاقياتنا وأدبيتنا وقيمنا كما نحترم قيمكم”.
ومساء “الأحد” 24 فبراير، انطلقت أول قمة عربية أوروبية بشرم الشيخ -وسط إدانات دولية واسعة النطاق لتنفيذ القاهرة إعدامات متتالية بحق معارضين- شهدت غياب نصف قادة وزعماء الدول العربية مقابل حضور أوروبي واسع.
وتواجه القاهرة كذلك انتقادات بسبب توقيف آلاف من المعارضين الإسلاميين والليبراليين واليساريين.
ومنذ 7 مارس 2015 وحتى 20 فبراير الجاري، نفذت السلطات 42 حكما بالإعدام.
وفي وقت سابق أدان خبراء الأمم المتحدة إعدام السلطات المصرية تسعة مدنيين “بعد اعترافات أدلوا بها تحت التعذيب” واصفين ذلك بـ “المخالفة للقانون المصري نفسه والقانون الدولي”.