تغيير حجم الخط ع ع ع

 

كشف رئيس الوزراء “مصطفى مدبولي” أن مخزون مصر من القمح يكفي لتغطية الاستهلاك المحلي لمدة شهرين و18 يومًا، وذلك انخفاضًا من 4 أشهر.

وتأتي تصريحات “مدبولي”، بعدما كشفت السفارة الأوكرانية بالقاهرة، في وقت سابق، أن روسيا منعت تحرك سفينة محملة بالقمح كانت القاهرة قد اشترت حمولتها من كييف، ما قد يعمق الأزمة، حال لم تفرج موسكو عن الناقلة.

وكانت مصر قد وضعت شروطا استثنائية لتعظيم مشترياتها من القمح المحلي، في ظل تراجع المخزون الاستراتيجي من القمح إلى أقل من ثلاثة أشهر، ومنها إلزام المزارعين ببيع ما لا يقل عن 60% من قمحهم للحكومة هذا الموسم.

وحددت الحكومة سعر القمح الذي ستحصل عليه من المزارعين بقيمة تتراوح ما بين 865 و885 جنيهًا (نحو 48 دولارا) للأردب، متجاهلة مطالبهم بشأن رفع سعر الأردب إلى 1200 جنيه (65.8 دولارا)، على خلفية قرار البنك المركزي خفض قيمة الجنيه بنسبة تزيد على 16%، وارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج من تقاوٍ وأسمدة ومحروقات.

وتعتبر مصر أكبر مستورد للقمح في العالم، حيث تستورد 80% من واردتها من روسيا وأوكرانيا، وبعد اندلاع الحرب تأثرت واردات مصر من القمح، مما أدى لزيادة الأسعار بمعدلات غير مسبوقة.

اقرأ أيضًا: الأزمة الاقتصادية المصرية.. تراجع مستمر لصافي الأصول الأجنبية المصرية