تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أدان رئيس حكومة الاستقرار الليبية، فتحي باشاغا، الهجوم الروسي على أوكرانيا، داعيا إلى احترام السيادة الأوكرانية.

وقال باشاغا الذي حازت حكومته  على ثقة البرلمان الليبي في سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي بموقع تويتر، إن “هجوم روسيا على أوكرانيا هو انتهاك واضح للقانون الدولي وسيادة أوكرانيا الديمقراطية”.

وأضاف: “أحث على احترام سيادة الدولة وقرارات سلطاتها المنتخبة”، مضيفا؛ يجب احترام هذه السلطة وليس قمعها”. وأشار “باشاغا” أن ،”ليبيا مثال واضح على أن الصراع لا يؤدي إلى أي مكان ولا يمكن تحقيق السلام إلا من خلال الحوار”. 

وقال “باشاغا” “في أوكرانيا، يشهد العالم صراعًا آخر والمدنيون هم من يدفعون الثمن”.وتابع: “أصلي من أجل سلامة المدنيين ووضع حد لهذا الصراع”.

ورأى رئيس الحكومة الليبية الجديدة أن “لهذا الصراع آثارا عالمية يجب معالجتها”، لافتًا إلى أن “ليبيا ملتزمة بدعم واستقرار مصادر الطاقة والأمن في البحر الأبيض المتوسط”.

ومنح مجلس النواب الليبي الثلاثاء الثقة لحكومة باشاغا بأغلبية 92 صوتا من مجموع 101 نائب حضروا الجلسة.

بينما يرفض الدبيبة تسليم السلطة إلى حكومة باشاغا، وتوعد باعتبار أي محاولة للسيطرة على مقار حكومية بمثابة اعتداء تجب مقاومته.