تغيير حجم الخط ع ع ع

 

وصف الرئيس الأمريكي جو بايدن، الأربعاء، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لأول مرة، بـ”مجرم حرب”، فيما كان مترددا في إعلان ذلك.

وأثناء حديثه إلى الصحفيين، سئل بايدن فيما إذا كان مستعدا لوصف بوتين بمجرم حرب بعد كل ما رآه، فرد في البداية: “لا”، قبل أن يعود بعد ذلك إلى المراسلين ويستدرك قائلا: “أعتقد أنه مجرم حرب”.

وأفادت الناطقة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، بأن بايدن كان “يتحدث من قلبه”، بعدما شاهد على التلفاز صورا “للأفعال الهمجية التي يقوم بها دكتاتور متوحش عبر غزوه بلدا آخر”.

وأضافت ساكي: “لا نرى أي مؤشرات للتهدئة أو خفض التصعيد من جانب القوات الروسية”.

ويأتي ذلك بعد أن أعلن بايدن تقديم مساعدات عسكرية أمريكية غير مسبوقة لأوكرانيا، تتضمن طائرات مسيرة؛ لمساعدتها في حماية مجالها الجوي أمام الهجوم الروسي. 

وقال بايدن، قبيل توقيعه على مشروع قانون يسمح بتقديم مساعدات عسكرية جديدة لأوكرانيا بقيمة 800 مليون دولار: “بدأنا في مساعدة أوكرانيا قبل بداية الحرب، وأخذنا تهديدات (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين بكل جدية”. 

في المقابل، ندد الكرملين بتصريحات بايدن، معتبرا تلك التصريحات “غير مقبولة ولا تُغتفر”.

وقال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، إن بلاده تعتبر “الخطاب غير مقبول ولا يُغتفر، لرئيس دولة قتلت قنابله مئات آلاف الأشخاص في أنحاء العالم”، حسبما نقلت عنه وكالتا تاس وريا نوفوستي الحكوميتان.

وفي وقت سابق، أعلن بيسكوف أنه “لا توجد خطط لإجراء محادثات بين بوتين وبايدن حتى الآن”.

وتأتي هذه التطورات في الموقف الأمريكي بعد خطاب الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، أمام الكونغرس، الذي طالب فيه بايدن بقيادة العالم، ومساعدة أوكرانيا على صد الهجوم الروسي.