تغيير حجم الخط ع ع ع

 

عقدت الباحثة الحقوقية، جوليا لغنر، المؤسس المشارك لمجموعة مينا لحقوق الإنسان (MENA_Rights) لقاء بعنوان “الإمارات العربية المتحدة.. مستقبل العلاقات بين الاتحاد الأوروبي ودول الخليج في ظل استمرار الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان”.

واستضافت لغنر – التي ترأس إحدى اللجان في منظمة القسط لحقوق الإنسان- كلًا من النائب في البرلمان الأوروبي، ديتمار كوستر، والمحامي الدولي لحقوق الإنسان، رودني ديكسون، والمحامي الحقوقي، ديفيد هاي، والعضو المؤسس في جمعية “ضحايا التعذيب في الإمارات العربية المتحدة”، الدكتور محمود الجيدة.

ومن جانبه، صرح النائب الأوروبي، ديتمار كوستر، أن ما تدعيه حكومة الإمارات من احترام لحقوق الإنسان، لا تعكسه الحقائق على أرض الواقع.

وأشار المسؤول الأوروبي إلى أنه في الوقت الذي أعلنت فيه الإمارات إنشاء هيئة وطنية لحقوق الإنسان، فإن سلطاتها حكمت على الناشط الحقوقي السوري، عبد الرحمن النحاس، بالسجن 10 أعوام، بتهمة “الإنتماء إلى منظمة إرهابية والإساءة لهيبة الدولة”، بسبب تواصله مع منظمات مهتمة بحقوق الإنسان.

كذلك انتقد “كوستر” استمرار اعتقال الناشط الإماراتي أحمد منصور، مؤكدًا أن الاتحاد الأوروبي يدين بأشد العبارات استمرار الاعتقال غير القانوني له، ومطالبًا بالإفراج الفوري وغير المشروط عنه.

كما شدد “كوستر” على أن هناك تناقضًا بين ما يدعيه الدستور الإماراتي من حظر التعذيب، وبين ما يحدث على أرض الواقع من تعذيب للمعتقلين في السجون الإماراتية.