تغيير حجم الخط ع ع ع

 

تظاهر محتجون خارج مقر اتحاد الأندية الإنجليزية، للمطالبة بإنهاء استغلال النظام السعودي لكرة القدم في بريطانيا.

وجاء الاحتجاج بعد أسابيع فقط من تأكيد الدوري الإنجليزي الممتاز بيع نيوكاسل يونايتد إلى النظام السعودي، في صفقة أثارت غضب كثيرين حول العالم.

وجاءت الاحتجاجات بسبب استغلال النظام السعودي للرياضة، في التهرب من انتهاكات حقوق الإنسان المرتبطة بولي العهد، محمد بن سلمان.

يذكر أنه قبل تأكيد الصفقة، حثت خطيبة الصحفي المغدور، جمال خاشقجي، الدوري الإنجليزي الممتاز على عدم “الانصياع” للاستيلاء السعودي على نيوكاسل.

وقالت خديجة جنكيز، خطيبة خاشقجي ، لصحيفة “تيليغراف سبورت” إنها صُدمت من أن إدارة الدوري الإنجليزي سمحت بخطوة تشوه سمعته، وتلطخها باسم الرياضة.

وررد المتظاهرون البريطانيون شعارات من قبيل: “أنقذوا كرة القدم من النظام السعودي”، و”العدل لجمال [خاشقجي]” ، فيرد عليه المتظاهرون: “العدل لجمال”.

واعتبر المحتجون أن الكرة أصبحت تنغمس في عالم السياسة والمال الفاسد لغسل جرائم أنظمة ديكتاتورية تقمع الحريات وترتكب جرائم خطيرة على مستوى العالم.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يتحرك فيها مشجعو كرة القدم في إنجلترا من أجل العدالة لخاشقجي، حيث ظهر ملصق يدعو إلى العدالة لخاشقجي خارج ملعب سانت جيمس بارك قبل مباراة نيوكاسل الأولى، بعد استحواذ ابن سلمان على النادي.

ومن جانبها، انتقدت منظمة العفو الدولية إدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لسماحه بإبرام الصفقة في ضوء سجل حقوق الإنسان الأسود الذي تمتلكه السعودية، مؤكدين أنها محاولة لغسيل سمعة البلاد – التي تضررت من مزاعم مقتل خاشقجي.