تغيير حجم الخط ع ع ع

 

انتقدت بريطانيا، اجتماع الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، مالك نادي مانشستر سيتي الإنجليزي، مع رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وقال متحدث باسم الخارجية البريطانية، إن المملكة المتحدة تعتقد بأنه في غياب تغيير في سلوك النظام السوري، فإن تعزيز العلاقات يقوض احتمال سلام دائم وشامل في سوريا.

بدوره قال النائب العمالي البريطاني، كريس براينت، إن “هناك شكل من أشكال القتل الهمجي المستمر الذي يجري في سوريا، ويديره الأسد، والآن يفعل بوتين الشيء نفسه بالضبط في حرب عدوانية همجية ضد أوكرانيا البريئة ذات السيادة”، مضيفا “وبعض الناس يريدون مقابلة الأولاد المتنمرين”.

وتساءل براينت عما إذا كان منصور “شخصا لائقا ومناسبا لامتلاك ناد لكرة القدم”.

المبعوث البريطاني الخاص في سوريا جوناثان هارجريفز، انتقد في تغريدة له على حسابه في “تويتر”، استقبال الإمارات للأسد.

وقال “هارجريفز” في تغريدته: إن “نظام الأسد غير النادم يواصل ارتكاب الفظائع ضد الشعب السوري، وعلى جميع الأطراف الالتزام بقرار مجلس الأمن الدولي رقم “2254”.

وفي أول زيارة لرئيس النظام السوري بشار الأسد إلى الإمارات منذ 11 عاما، التقى الأسد الأسبوع الماضي بالعديد من الشخصيات البارزة هناك ومنهم الشيخ منصور الذي يشغل منصب نائب رئيس الوزراء.