تغيير حجم الخط ع ع ع

أعلنت بطريركية الأرمن في تركيا، الجمعة، تأييدها لعملية “نبع السلام” العسكرية شرق الفرات في شمالي سوريا، راجية أن تحقق العملية أهدافها المتمثلة في إنهاء الإرهاب، وضمان أمن الحدود، وتأسيس السلام والأمن في أقرب وقت.

ودعا الأسقف “سحق مشعليان”، قائمقام بطريرك الأرمن في تركيا، خلال مؤتمر صحفي في مبنى البطريركية بمدينة إسطنبول “أن يحمي الله بقدرته تركيا وشعبها من الكوارث”.

وأشار إلى أن الشعب السوري الذي تعرض لجميع أشكال الضغط والإرهاب والظلم والعنف والتهجير، أصبح يستحق السلام العادل الأفضل، وفقا لما نقلته وكالة الأناضول.

وبيّن “مشعليان” أن البطاركة يدعون دائما في ختام الطقوس الدينية داخل الكنيسة، من أجل الدولة التركية وجيشها.

واختتم قائمقام بطريرك الأرمن في تركيا تصريحاته بالقول: “ليُلْهِم الرب قادتنا وضباطنا بروح الحكمة والرحمة والوعي”.

وأطلق الجيش التركي عملية “نبع السلام”، الأربعاء، لتطهير الشمال السوري  من عناصر قوات سوريا الديمقراطية، التي تمثل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري.

وتعتبر أنقرة الوحدات الكردية فرعا لحزب العمال الكردستاني الانفصالي، وتصنفها بقائمة التنظيمات الإرهابية.