تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أسند قائد الانقلاب المصري “عبدالفتاح السيسي” تطوير منظومة السكك الحديدية في البلاد إلى هيئة تابعه للقوات المسلحة.

وقال رئيس “الهيئة العربية للتصنيع”، “عبد المنعم التراس”،  إن “السيسي” كلف الهيئة بسرعة تطوير منظومة السكك الحديدية في البلاد وفقا لأحدث التكنولوجيات العصرية.

ويأتي ذلك بعد أيام من حادث مروع في محطة القطارات المركزية بالعاصمة القاهرة أسفر عن مصرع 22 وإصابة 40.

وأشار إلى أن الهيئة ستتعاون مع كبرى الشركات في مجال النقل من أجل تلبية مطالب السكك الحديدية في مصر.

واستطرد: “خلال عامين سنرى شكل مختلف للسكة الحديد عما هي عليه الآن من حيث تقديم الخدمات وانضباطها”.

وتابع: “نسابق الزمن من أجل تطوير هيئة السكك الحديدية، هذا هدف استراتيجي صوب أعيننا، وبنشتغل (نعمل) بكل جهد عليه”.

وتعد “الهيئة العربية للتصنيع”، إحدى ركائز الصناعة العسكرية في مصر؛ حيث تشرف على تسعة مصانع عسكرية تنتج سلعا مدنية ومعدات عسكرية.

وأثناء الحادث المفجع، تداول المصريون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطعا مصورا لـ”السيسي”، بتاريخ يونيو 2017، يرفض فيه تطوير السكك الحديدية، بسبب ارتفاع التكلفة مقابل الإيرادات، حيث قد يتكلف في الصعيد فقط 10 مليارات جنيه (571 مليون دولار).

وقال “السيسي”: “العشرة مليار دول لو حطيتهم في البنك هاخد عليهم فايدة 10% يعني مليار جنيه في السنة وبفايدة الأيام دي هاخد 2 مليار”، مطالبا برفع سعر التذكرة، لتمويل هذا التطوير من جيوب المصريين، بقوله “لو المواطن يقولي أنا غلبان، أديك منين، ما أنا كمان غلبان”.