تغيير حجم الخط ع ع ع

 

بعد اتهام نظام قائد الانقلاب في مصر، عبد الفتاح السيسي، بالتباطؤ في إعادة إعمار غزة -كما وعد- وصل وفدان مصريان إلى قطاع غزة، اليوم الأحد، لمتابعة عدد من الملفات المشتركة.

ووفق مصدر تحدث لوكالة الأناضول التركية، فإن الوفد الأول هو من جهاز المخابرات العامة المصري، ومكوّن من 4 شخصيات، وصل غزة عبر معبر بيت حانون “إيرز”، في زيارة تستمر 24 ساعة.

وأوضح المصدر أن الوفد “سيلتقي بقيادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، لمناقشة عدد من الملفات الثنائية، والعلاقة مع مصر، وملف إعادة إعمار غزة، والأوضاع الأمنية مع إسرائيل بشكل عام”.

أما الوفد الثاني، فقال المصدر إنه مكوّن من اثنين من المهندسين المصريين، وصلا غزة عبر معبر رفح البري، لمتابعة ملف إعادة الإعمار”.

ومنذ أسبوع، اعتبر وكيل وزارة الأشغال العامة في غزة، ناجي سرحان، أن هناك تأخرًا في إعادة إعمار القطاع المحاصَر.

وأكد سرحان أن الخلاف الذي أُشيع مؤخرًا مع مصر يتمثّل حول “أولويات الإعمار في غزة”، لدى كل من الطرفين المصري والفلسطيني.

وشدد سرحان على أن الأولويات التي تضعها مصر لإعمار غزة، تختلف عن أولويات اللجنة الحكومية لإعمار غزة والمتمثّلة في “إعادة إعمار المنازل، والأبراج السكنية، والمنشآت الصناعية والتجارية”، التي دمّرها العدوان الأخير.