تغيير حجم الخط ع ع ع

 

قبل أيام، ظهر المسؤول الاستخباراتي السعودي السابق سعد الجبري لأول مرة على شاشات التليفزيون منذ أزمته القائمة مع النظام السعودي الحالي، في حواره، فتح الجبري النار على محمد بن سلمان الذي وصفه بأنه “مختل عقلياً” و “خطر على الكوكب كله”، وهي تصريحات يقول الخبراء إنها بداية مشكلة – لن تنهي قريباً- في العلاقات الأمريكية السعودية.

عندما سُئل جو بايدن مؤخراً عما إذا كانت أسعار الغاز ستنخفض قريباً، قال الرئيس الأمريكي إن توتر العلاقات مع المملكة العربية السعودية مسؤول جزئياً عن هذه الأزمة.

وشهدت أسعار الغاز ارتفاعاً ملحوظاً لأن الدول الغنية بالنفط في الشرق الأوسط لم تكن تزيد من المعروض من النفط، واقترح بايدن أن ذلك كان يحدث انتقاما لقراره الشخصي بعدم التحدث مع – أو الاعتراف – ولي العهد الأمير محمد بن سلمان شخصياً والتواصل مع والده العاهل السعودي كنظير له.

قال بايدن في اجتماع بُث على قناة CNN إن “أسعار الغاز تتعلق بمبادرة سياسة خارجية تتعلق بشيء يتجاوز تكلفة الغاز… هناك الكثير من الناس في الشرق الأوسط الذين يريدون التحدث معي… لست متأكدًا من أنني سأتحدث معهم “.

رفض البيت الأبيض التعليق أكثر على تصريحات بايدن، ولم يرد على أسئلة صحيفة الغارديان حول كيفية توصيل المقايضة الظاهرة التي ألمح إليها بايدن إلى الإدارة.

لكن الخبراء في واشنطن قالوا إن هناك القليل من الشك في أن تصريحات بايدن تشير إلى أن المملكة العربية السعودية تطالب بمزيد من الاهتمام الشخصي من الرئيس الأمريكي، على الرغم من الاجتماعات العديدة رفيعة المستوى التي تمت في الأسابيع الأخيرة بين كبار مسؤولي الإدارة ونظرائهم السعوديين، بما في ذلك الرحلة الأخيرة التي قام بها جيك سوليفان للقاء الأمير محمد بن سلمان نفسه في الرياض.

ربما يسعى ولي العهد إلى مكالمة هاتفية مماثلة لتلك التي تلقاها من سلف بايدن، دونالد ترامب، في أبريل/نيسان 2020، عندما اتصل الرئيس آنذاك بالأمير محمد والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ودعا إلى اتفاق عالمي لخفض إنتاج النفط في وقت كانت شركات النفط الصخري الأمريكية تشهد تضرراً ملحوظاً بسبب المواجهة بين روسيا والسعودية، وتباهى ترامب لاحقًا بأن دعوته ساعدت في إنهاء الانقسام الواضح.

هل سيستخدم محمد بن سلمان نفوذه على بايدن لإجبار الإدارة على التراجع عن موقفها؟ يرى الكثير من الخبراء أن الإجابة: نعم بالتأكيد، ولعل هذا بدأ بالفعل، إذ قال جيرالد فييرستين، السفير الأمريكي السابق في اليمن، إنه يشعر بالاستياء من موقف الإدارة الأمريكية من بن سلمان، على الرغم من أن الإدارة قد اتخذت نهجًا أكثر تساهلاً مما توقعه الناس.

أثار إعلان الرئيس الأمريكي عن برنامج رحلاته إلى أوروبا، بما في ذلك مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ في جلاسكو، حيث سيحضر محمد بن سلمان أيضاً، تساؤلات حول ما إذا كان بايدن سيعترف بالحاكم الفعلي للمملكة العربية السعودية، أو يتجنب بدلاً من ذلك الرجل البالغ من العمر 36 عامًا في فعاليات المؤتمر.

من ناحية أخرى، قال بن رودس، النائب السابق لمستشار الأمن القومي لباراك أوباما: “لا أنصح بلقاء محمد بن سلمان… حيث يهدف [محمد بن سلمان] إلى إيصال رسالة للعالم أنه لا توجد عواقب لما فعله، لذلك فإن تطبيع مكانته كحاكم فعلي للسعودية جزء لا يتجزأ من رغبته في وضع حادثة جمال خاشقجي وراءه “.

في حين أن المواجهات المحرجة يمكن أن تحدث في بعض الأحيان على المسرح العالمي – مثل تحديق أوباما مع بوتين في عام 2014، ومصافحة الرئيس السابق المؤسفة مع معمر القذافي وهوجو شافيز – قال رودس إن هناك طرقًا لمحاولة تجنب مثل هذه المواجهات كي لا يشعر أي طرف بالحرج المباشر.

وأضاف “يمكن على الأقل تجنب الاجتماع الثنائي. وهناك أكثر من طريقة للرؤساء لإيصال رغبتهم في عدم المصافحة للطرف الآخر بخلاف الطرق المباشرة”.

قال بروس ريدل من معهد بروكينغز، وهو خبير في الشأن السعودي ومحلل سابق في وكالة المخابرات المركزية، إن بايدن يمكن أن يتوقع أن الأمير محمد سيسعى بقوة إلى مصافحة إذا وجد الاثنان في مكان واحد، وأضاف “أرى أنه على بايدن أن يتجنب التواجد في مكان قريب من الأمير محمد”.

اتفق الخبراء على أن القضية الحقيقية لم تكن ما إذا كان بايدن قد يواجه لحظة محرجة مع أمير أطلق عليه مؤخراً مسؤول مخابرات سعودي رفيع المستوى لقب “مختل عقلياً، والذي قالت وكالات المخابرات الأمريكية إنه سمح بقتل خاشقجي، بدلاً من ذلك، يعكس السؤال جدلاً أوسع داخل الإدارة حول كيفية التعامل مع “محمد بن سلمان”.

وتابع “هل يمكنك الاستمرار في القول إننا لن نتعامل مع ولي العهد؟ وجهة نظري الخاصة هي أنه، حتى لو استطعت في الوقت الحالي، فلن يكون لذلك أي معنى على المدى الطويل. لأنه عاجلاً أم آجلاً، سيكون محمد بن سلمان ملكًا، وفي هذه المرحلة سيتعين عليهم التعامل معه كرئيس للدولة “.

 

للاطلاع على النص الأصلي من المصدر اضغط هنا