تغيير حجم الخط ع ع ع

 

بعد أنباء قوية عن دور إماراتي في حالة عدم الاستقرار التي تشهدها تونس، زادت الأذرع الإماراتية من هجومها على الكويت، حيث روجت لادعاءات بأن الكويت ستكون التالية بعد تونس.

حيث كتب، ضاحي خلفان، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، في حسابه على تويتر: “ضربة…جديدة ..قوية… جاية لإخوان خليجيين”.

وأكد خلفان أن ما يقوله هو مبني على معلومات عن وجود خطة أعدت لاستهداف الاستقرار في الكويت، والنيل من الإسلاميين فيها، من دون تقديم تفاصيل على مزاعمه. زاعمًا: “التهاون في ردعهم… تفريط في الاستقرار”.

ومن جانبه، كتب حسين مشربك، رئيس دعم العمليات في مجموعة الإمارات دبي الوطني سابقًا: “استيقظنا اليوم في تونس، وغدًا بإذن الله في الكويت.. قولوا آمين”.

لكن المسؤول الإماراتي السابق اضطر لحذف التغريدة بسبب الانتقادات التي تعرض لها من قبل المواطنين الكويتيين.

كذلك، كتب عدد كبير من المسؤولين والمغردين الإماراتيين تحت وسم #إخوان_الكويت، في محاولة منهم الإساءة للكويت ونظامها السياسي.