تغيير حجم الخط ع ع ع

في إطار المصالحة الخليجية، أعلنت الهيئة العامة للجمارك القطرية، أمس الأحد، استئناف الحركة التجارية مع السعودية.

وأصدرت الهيئة بيانًا تقول فيه: “بدأت إدارة الجمارك البرية، صباح الأحد، مهامها في فتح المجال لإجراءات التبادل التجاري بين قطر والسعودية، في عمليتي الاستيراد والتصدير للبضائع والشحنات”.

ويأتي استئناف الحركة التجارية بين البلدين بعد نحو شهر توقيع المصالحة الخليجية في قمة العلا في السعودية، حيث أنهى التوقيع حصارًا مفروضًا على قطر من قبل الرباعي العربي؛ الإمارات والسعودية والبحرين ومصر.

وخلال الشهر الماضي، كانت الحركةُ في المعبر قاصرةً على المركبات الخاصة للطرفين، ففي منتصف يناير/ كانون الثاني الماضي، أعلنت الهيئة أن نحو 95 مركبة خاصة عبرت الحدود من السعودية إلى قطر خلال الثلاثة أيام الأولى بعد فتحه، بينما عبرت نحو 835 مركبة خاصة من قطر إلى السعودية في ذات الفترة.

وأعلنت الهيئة، الأسبوع الماضي، أنه “سيتم تطبيق عدد من الضوابط والإجراءات التنظيمية والاحترازية بشأن حركة البضائع الواردة والعابرة من منفذ سلوى في السعودية، إلى منفذ أبو سمرة في قطر”.