تغيير حجم الخط ع ع ع

تحت رعاية أممية، انتهى مرشحو السلطة التنفيذية في ليبيا، مساء أمس الأربعاء، من عرض برامجهم الانتخابية في ملتقى الحوار السياسي الليبي، لتنتهي هذه المرحلة، ويتم الانتقال إلى مرحلة إعداد القوائم النهائية، والتصويت عليها غدًا الجمعة.

 وصرح عضو في ملتقى الحوار السياسي لوكالة الأناضول بأن كل قائمة ستضم في طياتها أربعة مرشحين؛ رئيس ونائبان للمجلس الرئاسي، ورئيس للوزراء. 

كما أضاف بأن “آخر موعد لتسليم القوائم سيكون الخميس، وتحديدا في الساعة العاشرة ليلا بتوقيت جنيف (21:00 غرينتش)”.

وسيكون عدد القوائم التي سيُصوت عليها، الجمعة، أربع قوائم على أقصى تقدير، حيث إن كل قائمة تحتاج لـ 17 تزكية بحد أدنى من بين أعضاء الملتقى الـ 74، وهو ما يعني أنه بإمكان أربع قوائم فقط -على أقصى تقدير- أن تتحصل على التزكيات المطلوبة.

 وصباح الأربعاء، انطلق اليوم الثالث من محادثات ملتقى الحوار السياسي، تحت إشرافٍ أممي.

وأعلنت بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا، الثلاثاء، لجوءها إلى خيار تشكيل قوائم لمرشحي المجلس الرئاسي، بعد عدم تمكنهم من حصد النسبة المطلوبة من التصويت، وفق آليات المجمعات الانتخابية للأقاليم الثلاثة؛ طرابلس (غربًا) وبرقة (شرقًا) وفزان (جنوبًا).

ومن أبرز المرشحين لرئاسة وعضوية المجلس الرئاسي، رئيس مجلس نواب طبرق عقيلة صالح، ووزير الدفاع في الحكومة الشرعية صلاح النمروش، وخالد المشري رئيس المجلس الأعلى للدولة، وآمر المنطقة العسكرية الغربية أسامة الجويلي، إضافة إلى عبد المجيد سيف النصر، سفير مفوض فوق العادة لدى المملكة المغربية والمبعوث الخاص لمجلس نواب طبرق لدول المغرب العربي.

وبحسب البعثة الأممية في ليبيا، فقد تمكن المشري مرشح إقليم طرابلس من حصد 8 أصوات من 37، بينما حصل صالح مرشح إقليم برقة على 9 أصوات من 23، كما حصل مرشح إقليم فزان عبد المجيد سيف النصر،  على 6 أصوات من 14.

ووفق الآلية المتفق عليها، يعد المرشح فائزًا إذا حصل على 70 بالمئة من أصوات المجمع الانتخابي في إقليمه، وهو ما لم يتمكن منه أي من المرشحين جميعًا.

 

وفي يناير/ كانون الثاني الماضي، اعتمد أعضاء ملتقى الحوار أنه في حال عدم حسم التصويت عبر المجمعات الانتخابية للأقاليم، فإن آلية اختيار ممثلي السلطة التنفيذية ستكون عبر تشكيل قوائم.

على أن تفوز القائمة التي تتحصل على 60 بالمئة من أصوات الناخبين في الجولة الأولى، وفي حال لم تحصل أي قائمة على هذه النسبة، يُعاد التصويت بين القائمتين الحاصلتين على المركز الأول والثاني، وحينها تفوز القائمة التي تحصل على 50٪+1 من الأصوات.