تغيير حجم الخط ع ع ع

تداول مغردون سعوديون صورا وفيديوهات تظهر المطربة اللبنانية “إليسا” في السعودية، وذلك بعد أيام من مناوشات على موقع “تويتر” رئيس هيئة الترفيه السعودية، “تركي آل الشيخ”، وصلت إلى حد تسريب أنباء بإصدار الأخير قرارا بمنع ظهورها في أي حفلة تقام في الرياض.

وبينما لم تؤكد “إليسا” صراحة وجودها في السعودية، فإنها نشرت عبر حسابها على “تويتر” تغريدة شكرت فيها الملياردير السعودي الأمير “الوليد بن طلال”، والرئيس التنفيذي لشركة روتانا، “سالم الهندي”، على حسن استقبالهما لها وضيافتها ودعمهما لها.

وأكدت إليسا سعادتها بلقائهما، موضحة أن ذلك اللقاء كان “للتخطيط للقادم والتنسيق كالعادة”، دون أن تعطي تفاصيل أكثر عما إذا كان ذلك “القادم” يشمل أعمالا داخل السعودية أم لا.

ويرجح مراقبون أن تكون زيارة “إليسا” إلى الرياض تم بوساطة “طلال” و”الهندي” بعد منع “إليسا” من الغناء في السعودية على إثر خلافاتها مع “آل الشيخ”.

لكن آخرين أشاروا إلى أن ذلك اللقاء يأتي هذا مع قرب إصدارها ألبومها الأخير مع شركة روتانا نهاية العام الجاري قرارها بالاعتزال، لذا لم تتأكد بعد فحوى هذا اللقاء الذي قد يكون حول فسخ التعاقد مع “روتانا” أو إقامة حفلات بالمملكة السعودية.

وتأتي زيارة “إليسا” هذه بعد حملة دعم على “تويتر” دشنها جمهور إليسا تحت وسم “#اليسا_احنا_سندك” والذي لقي رواجًا في مصر ولبنان والسعودية ذاتها.

واندلع الخلاف بين “آل الشيخ” و”إليسا” عندما كتب أحد متابعي “آل الشيخ” تغريدة، طالبه فيها باستدعاء “إليسا” إلى حفلات موسيقية في السعودية، وأرفق التغريدة بحسابات “تركي آل الشيخ” و”إليسا”.

وقال المتابع: “أميرة الإحساس تكفى معاليك، كملها بملكة الإحساس إليسا… والله بيكون أجمل إحساس بالكون وبتولع الرياض مشاعر”.

لكن “إليسا” ردت على التغريدة، بقولها “عندما تريد أن تراني في حفلة موسيقية، سيحدث ذلك إذا كان الوقت مناسبا”، مضيفة: “ليس عليك أن تطلب ذلك من أي شخص، لأنني في المكان الذي أستحق أن أكون فيه”.

وفوجئ الجميع  برد “تركي آل الشيخ” سريعا”، بقوله: “لهذا لم تستحق أن تدعى”.

ونشرت بعدها “إليسا” تغريدة منفصلة، قالت “أكّن كل محبة وتقدير للمملكة العربية السعودية ولشعبها، والوقت الذي ترونه مناسبا لوجودي بينكم سأفعل بكل محبة”.

ورد “آل الشيخ” على تغريدة “إليسا”، بقوله: “نعم هكذا بكل وضوح، في الوقت الذي تراه المملكة ونراه مناسبا، عندما نطلبك تكونين جاهزة”.

وفي أعقاب ذلك الاشتباك، قالت مصادر فنية إن “تركي”  أصدر قرارابمنع ظهور “إليسا” في أي حفلة تقام في الرياض، وإن ذلك القرار تم تعميمه، ويشكل فارقة في الساحة الفنية، ويترافق مع تجميد أغنيات “إليسا” في بعض وسائل الإعلام السعودية، وفقا لصحيفة “الأخبار” اللبنانية.

ووفقا للمصادر، يمارس “آل الشيخ”، حاليا ضغوطا على “روتانا” لمنع إصدار ألبوم المطربة اللبنانية “كرهني” المتوقع أن يبصر النور نهاية هذا العام.