تغيير حجم الخط ع ع ع

 

قد ينجح معارضو بنيامين نتنياهو في إزاحته من السلطة، لكنهم لن يديروا ظهورهم لسياساته اليمينية العنصرية. فهم -مثله- ملتزمون بالصهيونية اليمينية المتطرفة، لكنهم فقط يتنافسون الآن على السلطة بعد أن كانوا شركاء فعالين معه في تبنيها وتنفيذها.

القاسم المشترك بين خصومه هو عداؤهم الشخصي والسياسي القوي تجاهه. بغض النظر عن هذه الحقيقة، فهم يشبهونه تمامًا، لكن يمكن القول إنهم أكثر تصميمًا على بناء مستوطنات غير شرعية في جميع أنحاء فلسطين من النهر إلى البحر، وكذلك تشديد الحصار على قطاع غزة، فضلًا عن ضم مساحات شاسعة من الضفة الغربية المحتلة والقدس، والاستيلاء على الحرم الشريف في الأقصى (الذي يسمونه “جبل الهيكل”)، وطرد الفلسطينيين من منازلهم في الشيخ جراح وسلوان وبطن الهوى وأحياء أخرى. وكذلك رفض حل الدولتين، وكذا رفض حق العودة المشروع لفلسطينيي الشتات.

 

  • صعوبة بالغة..

 

نجح معارضو نتنياهو بصعوبة بالغة في تشكيل ائتلاف من ثمانية أحزاب: ثلاثة من اليمين، واثنان من اليسار واثنان من الوسط، بالإضافة إلى حزب عربي واحد، يدعم زعيمه منصور عباس الحكومة الائتلافية، لكنه قال أنه لن يشارك فيها شخصيًا. لا يزال الائتلاف بحاجة إلى الحصول على تصويت بالثقة من الكنيست قبل يوم السبت المقبل ليكون من حقه تشكيل الحكومة المقبلة.

في غضون ذلك، يبدو أنه من المرجح أن يتراجع دعم الحكومة الائتلافية، في ظل انشقاق بعض أعضاء الكنيست اليمينيين بسبب رفضهم المشاركة في الحكومة التي يزعم بعضهم أنها تبتعد عن الأيديولوجية اليمينية والبرامج السياسية الصهيونية. 

هناك أيضًا احتمال أن ينجح نتنياهو في إشعال حرب مع إيران من أجل تمديد قبضته على السلطة، والحث على إجراء انتخابات عامة خامسة خلال ما يزيد قليلاً عن عامين.

بافتراض حصول الائتلاف على الثقة في الكنيست، ستبقى حكومة مضطربة بسبب اختلاف أحزابها حول العديد من القضايا الأساسية، مثل الاقتصاد والأمن والعلاقة بين الدولة والدين وأفضل طريقة للتعامل معها. دفعت هذه الخلافات صحيفة هآرتس الإسرائيلية إلى وصف كل عضو في التحالف بأنه عبوة ناسفة يمكن أن تؤدي إلى تدميره.

 

  • الموقف من غزة..

 

ربما يكون الموقف من غزة هو القضية الأكثر حساسية. رداً على سؤال حول مخاوف بشأن حرية التحرك ضد غزة بسبب وجود حزب منصور عباس في الحكومة الائتلافية، قال رئيس الوزراء المناوب الأول، نفتالي بينيت، للقناة 12 الإخبارية في 3 يونيو/ حزيران إن حكومته ستتخذ أي عمل عسكري إذا كان ذلك ضروريًا، بما في ذلك العمل العسكري ضد قطاع غزة. “وإذا حدث وانهار التحالف بعد أي عملية من هذا القبيل ، فليكن … سنذهب حينها إلى انتخابات”.

 

  • شرق أوسط مختلف..

 

هذا الاحتمال لم يغفل عنه قادة فصائل المقاومة الفلسطينية. فقد سارع يحيى السنوار، رئيس المكتب السياسي لحماس في قطاع غز ، بالرد قائلًا: “المقاومة التي تستطيع تدمير تل أبيب بسيل واحد من 130 صاروخاً -وما يخفي أعظم- تدرك ذلك في حال شن الاحتلال الإسرائيلي حربًا جديدة على غزة، سيبدو الشرق الأوسط مختلفا”.

كما تتجلى أهمية تهديد السنوار في تصريح لخالد البطش من حركة الجهاد الإسلامي: “يجب أن نثق ثقة كاملة بما يقوله القادة: السيد عبد الملك الحوثي ، السيد حسن نصر الله ، السيد زياد آل- نخالة وقادة آخرون في محور المقاومة بشأن المعركة الكبرى في حال الهجوم على القدس “.

تصريحات السنوار والبطش موجهة لنتنياهو قبل بينيت، لأن الأول قال إنه من أجل منع إيران من امتلاك سلاح نووي، إذا كان عليه الاختيار بين حماية إسرائيل وأخذ معارضة أمريكية لهجوم أحادي الجانب على إيران، سيختار مهاجمة إيران.

ومع ذلك، يعرف بينيت أن تحالفه لا يمكنه شن حرب على إيران من جانب واحد، وأن أقصى ما يمكن أن يفعله فيما يتعلق بغزة هو مواكبة إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن من خلال الاستجابة لجهودها لإقرار وقف إطلاق النار المستمر الذي تم تقديمه بعد حرب الـ 11 يومًا الأخيرة. 

علاوة على ذلك، يعرف بينيت وأعضاء ائتلافه أنه إذا أشعل نتنياهو حربًا مع إيران قبل أن يحصلوا على تصويت بالثقة من الكنيست، فسوف ينهار التحالف وستتصاعد الاشتباكات في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

هذا الاحتمال الخطير للغاية كافٍ في حد ذاته لإدارة بايدن -الحريصة على العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران- لكبح جماح إسرائيل، سواء بقيادة نتنياهو أو غيره، لمنعها من ارتكاب مثل هذا العمل المتهور. 

نتنياهو يصر على أنه لن تكون هناك معاهدة سلام في المستقبل المنظور بين إسرائيل والمقاومة في غزة، فقط وقف لإطلاق النار. وفقًا للبروفيسور ليف جرينبيرج، رئيس جمعية علم الاجتماع الإسرائيلية، فإن رفع الحصار عن غزة ووقف طرد الفلسطينيين من منازلهم في أحياء الشيخ جراح واللد ويافا، هما شرطان أساسيان للصفقة. ويعتقد أنه بدونهما لا توجد إمكانية لمعاهدة سلام أو حتى هدنة. لكن من يجرؤ على القول إن قادة المقاومة في غزة راضون عن هذين الشرطين فقط؟ لا تزال الأيام والقرارات الصعبة تنتظر دولة الاحتلال.