تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أجرى ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، محادثات مع نظيره الإماراتي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أمس، فيما يبدو أنه محاولة لسحب مكابح العلاقات المتدهورة بين الجارين.

وقالت وكالة أنباء الإمارات الرسمية (وام) إن بن سلمان أجرى اتصالا هاتفيا مع آل نهيان وناقش “آفاق زيادة تعزيز التعاون الاستراتيجي” بين البلدين.  ولم يذكر مزيدا من التفاصيل.

تأتي المحادثات بين الحكام الفعليين في أعقاب إعلان أبو ظبي مؤخرًا عن إطلاق العديد من المبادرات لجذب المستثمرين الأجانب، والتي اعتُبرت تحديًا للرياض. ومن بين المبادرات تخفيف قواعد الإقامة ودعم المشاريع الإماراتية.

الأمل هو جمع ما قيمته 150 مليار دولار من الاستثمارات الحرة وجعل أبو ظبي أكثر قدرة على المنافسة في منطقة مكتظة بالاقتصادات المعتمدة على النفط والتي تواجه تحديات مماثلة وتستهدف نفس المستثمرين الأجانب.

من جانبها، اتخذت الرياض مؤخرًا عدة إجراءات تستهدف الإمارات في محاولة لإجبار الشركات متعددة الجنسيات على الانتقال إلى العاصمة السعودية.  في بوادر لما سيأتي، أصدرت المملكة العربية السعودية الأسبوع الماضي تعليمات للقنوات الإخبارية بنقل مقارها إلى الرياض. لقد كانت ضربة واضحة لدبي، موطن العديد من شركات الإعلام العالمية والمحلية.

تباعدت المصالح الوطنية لكل من الرياض وأبو ظبي بشكل متزايد في السنوات الأخيرة، وكذلك تباعدت وجهات نظرهما بشأن القضايا الإقليمية.  حتى وقت قريب، كان البلدان متفقين في معظم الشؤون الإقليمية.  ومع ذلك، بدأت التصدعات بالظهور بداية من عام 2019 عندما سحبت الإمارات معظم قواتها العسكرية من اليمن، تاركة السعودية وحيدة في حربها ضد الحوثيين المدعومين من إيران.  كما تبين أن الإمارات تدعم حكومة منافسة في اليمن.

ويقال إن المصادر الرئيسية الأخرى للتوتر هي سرعة الجهود التي تقودها السعودية لإنهاء الحظر التجاري والسفر على قطر، وهو الأمر الذي لا ترضى عنه أبو ظبي، بينما تشعر الرياض بالإحباط بنفس القدر من وتيرة التطبيع الإماراتي مع إسرائيل.